عقد مرتضى منصور رئيس نادي الزمالك جلسة مع محمود عبدالرازق "شيكابالا" قائد الفريق، صباح الأحد، لحسم مستقبل اللاعب في القلعة البيضاء، بحضور أحمد مرتضى منصور عضو مجلس الإدارة.

وكان مرتضى أكد في تصريحات تلفزيونية أن شيكابالا أصبح خارج الزمالك، بعدما طلب اللعب تحت قيادة أحمد حسام ميدو أو حسام حسن بوادي دجلة أو المصري في الموسم المقبل.

وكشف مصدر بالزمالك -رفض ذكر اسمه- في تصريحات خاصة لـ"يلا كورة" أن شيكابالا تحدث مع مرتضى حول مصيره مع القلعة البيضاء خلال الفترة الحالية، بشأن الاستمرار في الفريق أو الرحيل.

وأشار المصدر إلى أن مرتضى أخطر اللاعب بأن القرار في يده، وعليه أن يختار بين العروض التي تلقاها في الفترة الأخيرة لحسم وجهته المقبلة، مؤكدًا أنه يعزه كثيرًا لأنه أحد أبناء النادي.

وكان شيكابالا تلقى عدة عروض عربية أبرزها الرائد السعودي لضمه هذا الصيف، لكن مرتضى أكد أن العرض لا يناسب القيمة الكبيرة للاعب، مضيفًا أنه لم يقبل الراتب السنوي الذي عُرض عليه.

ويريد مسؤولو الزمالك تحقيق أقصى استفادة من رحيل صاحب الـ31 عامًا سواء على سبيل الإعارة  أو البيع النهائي، لتغطية جزء من قيمة المستحقات التي تحملها النادي نظير عودة اللاعب من باوك اليوناني.

ونشر أحمد مرتضى منصور صورة بعد الجلسة التي عقدها النادي مع شيكابالا، وكتب عبر حسابه الشخصي بإنستجرام: "نادي الزمالك يكرم أبناءه، سواء بقى أو رحل سيظل ابنًا من أبناء الزمالك.. كفى إشاعات".