كشف مدحت وردة، والد عمرو وردة لاعب باوك اليوناني والمنتخب الوطني، كواليس ازمة اللاعب مع نادي فييرينسي البرتغالي المعار له، بعد أزمته الأخيرة ورحيله عن صفوف الفريق وعدم تفعيل عقده.

وقال مدحت وردة، في تصريحات إذاعية لبرنامج "الكرة في ملعبك" على شعبي إف إم، إن نجله بمجرد نزوله البرتغال أضاف إحدى الفتيات على موقع التواصل الاجتماعي "إنستجرام"، قبل أن تقبل إضافته.

وأكمل نجم كرة السلة السابق: "فوجئ وردة في أول مران له مع الفريق، بأحد اللاعبين يدفعه ويسقطه أرضا دون كرة، وقال له إن من تحدث معها على إنستجرام هي صديقتي، ليرد بأنه لا يعلم شيئا عنها ولا يعلم علاقتهما".

وأضاف أن عمرو أخطأ بعد هذا الاحتكاك برميه قميص الفريق وخروجه من المران، احتجاجا على تصرف اللاعب تجاهه.

وكانت صحيفة ريكورد البرتغالية، نشرت تقريرًا تؤكد فيه أن فييرينسي لن يكمل إجراءات التعاقد مع وردة، بسبب تحرشه بزوجتي لاعبين بالفريق.

كما أوضح مدحت وردة، أن عمرو أخطأ مرة أخرى يوم الكشف الطبي لإتمام التعاقد رسميا، حيث بقي لمدة ساعتين قبل إجراء الكشف، ليعترض وقتها غاضبا: "أنا لاعب كبير"، معتبرًا أن نجله أخطأ بغروره في الحديث، ليرد عليه أحد المسؤولين في النادي: "نحن نادي صغير ولا نتعاقد مع لاعبين كبار".

وكشف والد عمرو وردة، عن تلقيه عروضا داخلية وخارجية، رافضا الإفصاح عن الاندية المصرية، ولكنه أكد تلقي اللاعب 5 عروض من نادي تركي وآخر أمريكي وبلجيكي، وعرضين لناديين باليونان.

وأكد أن عمرو وردة لن يعود إلى مصر، وإنما سيكمل رحلته الاحترافية بالخارج.

وعبر عن استيائه لاستبعاد عمرو وردة من صفوف المنتخب بعد ضمه في القائمة الأولى استعدادا لمواجهة أوغندا، مشيرًا إلى أنه كان لديه معلومات بأن الأرجنتيني هيكتور كوبر المدير الفني للمنتخب، ينوي الدفع به أساسيا.

ويلتقي المنتخب المصري أمام أوغندا يومي 31 أغسطس، و5 سبتمبر المقبلين، في الجولتين الثالثة والرابعة من التصفيات الإفريقية المؤهلة لكأس العالم روسيا 2018.