تجاوز برشلونة أحزان الخسارة في كلاسيكو كأس السوبر بالفوز 2-0 على ريال بيتيس في الجولة الأولى من الدوري الإسباني التي أقيمت اليوم الأحد على استاد كامب نو.

وحصل برشلونة على أول 3 نقاط في مسيرته بالدوري الإسباني، أملا في استعادة اللقب الذي حققه ريال مدريد في الموسم الماضي.

الشوط الأول

بدأ برشلونة المباراة بهجوم كاسح، ولم يكد يمر 4 دقائق من عمر اللقاء حتى انطلق روبيرتو بالكرة ودخل منطقة الجزاء ليمرر دون أن يجد من يسدد، ثم عاد ميسي مجددا بمحاولة على المرمى حيث سدد كرة على المرمى من خارج منطقة الجزاء أتت أعلى من المرمى.

ونال ميسي ركلة حرة أمام منطقة الجزاء في الدقيقة 13 من عمر المباراة، قام بتسديدها بنفسه ليرسلها نحو المرمى أعلى من الحائط البشري، غير أنها تذهب أعلى من العارضة وتخرج إلى ضربة مرمى.

وأتت أقرب الفرص للمرمى حين استقبل دولوفيو تمريرة داخل منطقة الجزاء في الدقيقة 18 واستلمها بشكل جيد غير أنه سدد الكرة في مدافع ريال بيتيس لتفقد خطورتها.

لكن بعد 6 دقائق فقط كنا على موعد من ظهور هجومي مميز آخر بعدما تبادل ميسي التمرير مع بوسكيتس أمام منطقة الجزاء ثم سدد كرة أرضية أتت بجوار القائمة الأيسر.

واستطاع برشلونة أن يتقدم في النتيجة بالدقيقة 37، من طريق هدف ذاتي أحرزه توسكا مدافع بيتيس، بعد تمريرة عرضية من دولوفيو تجاه ميسي تدخل اللاعب لمحاولة ابعادها.

وكان بيتيس قريبا من الرد سريعا لكن استطاع ماسكيرانو أن يبعد الكرة من أمام مهاجم بيتيس الذي كان في وضع انفراد بالمرمى.

وضاعف برشلونة النتيجة في الدقيقة 39 بعدما استقبل سيرجي بروبيرتو تمريرة عرضية من جانب دولوفيو الذي بذل جهد رائع لقطع الكرة من الجانب الأيمن وتمريرها.

مر الشوط الأول في الدقائق الأخيرة من عمره بدون أي أحداث بارزة بعدما استمر اللعب بعيدا عن مناطق الخطورة لدى الفريقين.

الشوط الثاني

اتسمت بداية النصف الثاني من المباراة بالهدوء وتبادل اللاعبون الكرة في منتصف الملعب دون خطورة تذكر على المرميين أو داخل منطقة الجزاء.

وانطلق ميسي بالكرة في الدقيقة 60 ودخل منطقة الجزاء، وسدد كرة قوية ارتدى من القائم الأيسر بعدما غيّر مدافع بيتيس اتجاهها، لتتحول إلى ركنية.


وارتكب روبيرتو خطأ فادح في الدقيقة 70 بعدما منح الكرة إلى ماتياس ناهويل لاعب بيتيس لينطلق بها نحو المرمى ويسدد كرة أتت بعيدة تماما عن المرمى.

منح ميسي تمريرة حريرية لفيدال داخل منطقة الجزاء في الدقيقة 73، لكن اللعب الذي شارك كبديل في الشوط الثاني، لم يتمكن من استغلالها وبعدت عنها ليحولها حارس المرمى إلى ضربة ركنية.

وعادت علاقة ميسي بالقائم الأيسر لتفرض نفسها على المباراة بعدما سدد كرة صاروخية تصدى لها القائم في الدقيقة 81.

ولم تشهد الدقائق التسع الأخيرة من عمر المباراة أي أحداث هامة، لتنتهي المباراة و3 دقائق وقت بدلا من ضائع دون جديد ليحكى ويفوز برشلونة باللقاء.

لمشاهدة هدفي المباراة.. اضغط هنا