عاد الجدل حول رحيل الجوهرة الأرجنتينية ليونيل ميسي عن برشلونة الإسباني، لعدم تجديد عقده مع النادي الكتالوني حتى الآن، وخاصة بعد تصريح الإسباني بيب جوارديولا، المدير الفني لمانشستر سيتي.

وقال جوارديولا، في المؤتمر الصحفي لمباراة إيفرتون في الجولة الثانية من الدوري الإنجليزي للصحفيين ردًا على إمكانية كسر عقد ميسي 300 مليون يورو مع برشلونة قائلا: "إذا كنت تملك هذا المبلغ وتريد إنفاقه، فلما لا؟".

تصريح "الفيلسوف" لم يغلق الباب أمام عقد أغلى صفقة في تاريخ كرة القدم، رغم أن المدير الرياضي لبرشلونة أكد أن الإدارة توصلت لاتفاق مع اللاعب لتجديد عقده، لكنه لم يوقع على العقد الجديد حتى الآن.

وقيل إن مسؤولي مانشستر سيتي اجتمعوا بميسي الأسبوع الماضي في أحد المطاعم ببرشلونة من أجل التوصل لاتفاق تاريخي، وما عزز التكهنات أنه أصبح متابعًا للحساب الرسمي للسيتي على "إنستجرام".

رؤية ميسي بقميص آخر غير البرسا مشهد من الصعب تخيله، لكن لا شيء أصبح مستحيل في كرة القدم، خاصةً أن أكثر المتشائمين في برشلونة لم يكن يتوقع رحيل البرازيلي نيمار بهذه الطريقة عن الفريق الكتالوني.

وللمرة الأولى في حياة ميسي بعد 30 عامًا، أصبح البرغوث على أعتاب الرحيل عن برشلونة أكثر من أي وقت مضى، بعد الفشل الذريع لإدارة برشلونة خاصةً بعد رحيل نيمار، وعدم التعاقد مع أي بديل له حتى الآن.

وفي ضوء استعداد مانشستر سيتي لدفع 300 مليون يورو لخطف ميسي من برشلونة، يرصد "يلا كورة" في هذا التقرير أبرز الأسباب التي تدفع اللاعب لارتداء القميص السماوي هذا الصيف:

- حالة برشلونة

يعاني برشلونة داخل الملعب وخارجه، من تخبط إداري مع استلام جوسيب بارتوميو رئاسة النادي وفشل حفاظه على النجوم بشروط جزائية كبيرة، إلى الأزمة الفنية التي لم يشهد الفريق الكتالوني مثلها بالأعوام الأخيرة.

ضاع خط وسط برشلونة الذي كان يضم أفضل اللاعبين في العالم بوسكتش وإنييستا وتشافي، ولكن منذ رحيل الأخير وتراجع مستوى الآخرين، لم تبرم الإدارة صفقات قوية قادرة على استعادة سر نجاح الفريق الكتالوني.

وما زاد الأمور سوءً هو استقبال خمسة أهداف في 180 دقيقة بدون أي سابق إنذار، في الخسارة المهينة لبرشلونة على يد الغريم التقليدي ريال مدريد، خلال مباراتي كأس السوبر الإسباني مع بداية الموسم الجديد.

- أزمة الضرائب

في شهر يوليو من العام الماضي، تلقى ميسي ووالده حكمًا بالسجن 21 شهرًا  بعد إدانتهما بارتكاب تهم تتعلق بالتهرب الضريبي، قبل أن تؤيد المحكمة العليا بإسبانيا العقوبة، لكن الثنائي استبدلاها بغرامة قُدرت بنصف مليون يورو.

ورغم انتهاء قصته مع الضرائب وتجنب وقوقه خلف القضبان، يشعر ميسي بضغوط شديدة بسبب قضايا التهرب الضريبي وامتثاله كثيرا أمام المحاكم، مما يدفعه للتفكير في مغادرة إسبانيا، ودراسة عدم تفعيل تعاقده مع برشلونة.

- نجاحه مع جوارديولا

عرف ميسي أفضل مستوى له مع برشلونة تحت قيادة المدير الفني الإسباني بيب جوارديولا، الذي أشرف على تدريب ميسي في البرسا بين 2008 و2012، وهناك صداقة قوية تربطهما وتواصل دائم بينهما حتى الآن.

تولي جوارديولا تدريب مانشستر سيتي فتح باب ضم لاعبه المفضل إلى صفوف الفريق، فهو الذي اعتمد عليه كمهاجم وهمي، وأحرز ليونيل ميسي وقتها رقمًا من الصعب تحطيمه، وهو تسجيل 91 هدفًا في عام واحد 2012.

وبلغة الأرقام، جوارديولا هو أفضل مدير فني تولى تدريب ميسي بين جميع مدربي برشلونة، حيث نجح "البرغوث" في إحراز 211 هدفًا وصناعة 96 آخرين خلال 219 مباراة لعبها مع بيب، وهو أفضل أرقامه خلال مسيرته.

- مستوى هجوم مانشستر سيتي

يضم مانشستر سيتي خط هجوم قوي هذا الموسم، مقارنة بخط هجوم برشلونة الذي فقد ضلعا هامًا من "MSN" بعد رحيل نيمار، مثل دي بروين وستيرلنج وساني وبيرناردو سيلفا وخيسوس، فضلا عن المتألق أجويرو.

- رفض توقيع العقد الجديد

أكدت مصادر في النادي لصحيفة "سبورت" أن ما يؤخر التجديد لميسي هو جدول أعمال الإدارة بالوقت الحالي، مؤكدين أن التوقيت المناسب لحسم هذا الملف سيأتي بعد نهاية الميركاتو الجاري.

ويسابق مانشستر سيتي الزمن لخطف الساحر ميسي قبل تجديد الأخير عقده مع فريقه الحالي برشلونة، لأن حينها سيرفع البرسا رفع مبلغ الشرط الجزائي حال توقيع العقد الجديد.

- اهتمامه بمانشستر سيتي

كشف الأرجنتيني بابلو زاباليتا، لاعب السيتي السابق، في تصريحات للصحفين عام 2013 أن مواطنه ميسي كان دائما يسأله عن الأحوال في الـ"سيتيزنس"، حيث جمع الثنائي صداقة كبيرة عندما كان يلعب زاباليتا في فريق إسبانيول الذي يقع بمدينة برشلونة.

وأضاف اللاعب: "ميسي دائما ما يذكرني في حواراتنا بأنني انتقلت في لحظة كبيرة بتاريخ مانشستر سيتي، وكان يسألني كثيرا عن مان سيتي ولكن حينها لم أخبره الكثير، حيث كنت حديث العهد بالنادي، لكن نتحدث عن هذا الأمر في الكثير من الأحيان".

- أصدقاء في إنجلترا

وجود مدراء برشلونة السابقين، تكسيكي بيجيريستين وفيران سوريانو في إدارة مانشستر سيتي، من الممكن أن يساعد النادي على ضم ميسي، فهما من ساعدا اللاعب حينما كان صغيرًا في 2003 حتى أصبح الأفضل في العالم.

كما يضم الفريق الإنجليزي صديقًا مقربا من ميسي وهو الأرجنتيني سيرجيو أجويرو، فضلا عن الذين يجيدون التحدث باللغة الإسبانية مثل ديفيد سيلفا لاعب منتخب الماتادور، والتشيلي كلاوديو برافو حارس برشلونة السابق.

وألمح جوارديولا ذات مرة إلى أن ميسي يريد أن يعلم طفليه الصغيرين اللغة الإنجليزية ليجربان ثقافة جديدة، كما أن أنتونيلا روكوز زوجة ميسي من أفضل أصدقاء دانييلا سمعان، زوجة سيسك فابريجاس لاعب تشيلسي الإنجليزي.

- خوض تجربة جديدة قبل الاعتزال

منذ أن بدأ ممارسة الكرة وهو في عمر الـ13 عامًا مع برشلونة عام 2003، تُوج ميسي بجميع الألقاب المكنة، ثمانية ألقاب دوري إسباني، وخمس كؤوس ملك إسبانيا، وسبع كؤوس سوبر إسبانية، وأربع بطولات دوري أبطال أوروبا، وثلاث كؤوس سوبر أوروبية، وثلاث كؤوس عالم للأندية.

هل هناك مزيد من الألقاب في إسبانيا؟ صاحب الـ30 عامًا قد يفكر في خوض تجربة جديدة قبل الاعتزال، خاصة بعد رؤية غريمه التقليدي كريستيانو رونالدو يحصد الدوري الإنجليزي الممتاز وكأس الاتحاد مع مانشستر يونايتد، لذلك يريد ليو إثبات أنه تألقه في دوري مختلف بحجم البريمير ليج.