أثارت الصور التي ظهر بها البرازيلي نيمار الثلاثاء إلى جانب زملائه السابقين في برشلونة استياء إدارة النادي الكتالوني، على الرغم من أنه استبعد وجود سوء نية ورائها كونها نشرت في نفس اليوم الذي أعلن فيه البلاوجرانا عن رفع دعوة ضد نجم السيليساو بسبب عدم التزامه بالعقد مع ناديه السابق.

وكشف البرسا أمس أنه قدم دعوى في 11 أغسطس الجاري ضد نيمار يطالب فيها بتعويض بقيمة 8.5 ملايين يورو، قيمة جزء أولي من علاوة قدرها 30 مليون يورو كان اللاعب حصل عليها لموافقته على تجديد عقده مع النادي العام الماضي، قبل أن يقرر فسخه والانتقال لباريس سان جيرمان.

وبعد وقت قليل من إعلان النادي، نُشرت عبر مواقع التواصل الاجتماعي صورا لنيمار الذي حضر للمدينة الكتالونية برفقة زملائه السابقين ببرشلونة الأرجنتيني ليونيل ميسي والأوروجوائي لويس سواريز وكذلك داني ألفيش وجيرارد بيكيه ودوجلاس والكرواتي إيفان راكيتيتش.

وتحققت (إفي) من وجود حالة من الاستياء في البرسا بسبب هذه الصور التي فسرها البعض على أنها تحدي من لاعبي الفريق لإدارة النادي الكتالوني.

لكن على الرغم من نشر الصور في نفس اليوم الذي أعلن فيه برشلونة عن مقاضاة لاعبها السابق، استبعد النادي أن يكون هذا الأمر قد جاء بشكل متعمد.

وأوضح مصدر من البلاوجرانا لـ(إفي) أن برشلونة يقبل جدول أعمال لاعبيه وحقهم في "الالتقاء بمن يريدون"، مضيفا أن البرسا لا يجد أي "نية (من جانب اللاعبين) لتحدي النادي" لاقتناعه بأن غالبية الأشخاص الذين ظهروا في الصور مع نيمار لم يكونوا يعلمون شيئا عن الدعوة القضائية ضد المهاجم البرازيلي.