أصدر مرتضى منصور رئيس مجلس إدارة نادي الزمالك بياناً رسمياً أعلن خلاله كافة التفاصيل الخاصة بعدم التعاقد مع البلجيكي فرانكي فيركاوترين كمدير فني للفريق.

وشدد مرتضى في بيانه الذي حصل يلا كورة على نسخة منه، على أن من وصفهم بـ"المخربين" قاموا تشويه سمعة مصر ونادي الزمالك لمنع فيركاوترين من قبول المهمة.

وكان مرتضى منصور قد أعلن في وقت سابق عن تولي فيركاوترين لتدريب الزمالك، قبل أن يتراجع الأخير عن المهمة بسبب الأوضاع الأمنية في مصر.

وجاء بيان الزمالك كالتالي:

" هناك بعض المخربين يلعبون بالنار مع نادي الزمالك ومصر بشكل عام، في البداية تم توجيه حملة هجوم قوية على المدرب بيتوركا وتسببوا في فشل المفاوضات.

تم الإتفاق مع البلجيكي فرانك فيركاوترين وأرسل موافقته منذ أيام على تولي تدريب الزمالك وأسماء المساعدين ومناصبهم.

فرانكي قام بارسال جواز السفر الخاص به من أجل ارسال تذاكر الطيران للحضور إلى القاهرة بعد الاتفاق مع نجله ووكيله الذين حضروا لمصر وتم استضافتهم لمدة يومين.

فرانكي حضر إلى مصر منذ 10 أيام من حساب أحمد مرتضى منصور عضو مجلس إدارة النادي، والمدرب أبدى اعجابه بنادي الزمالك وكان سعيدا بالعمل فيه.

لكن المؤسف أن بعض المخربون تحدثوا مع المدرب وأخطروه بأن هناك ارهاب في مصر واضطهاد للمسيحين وأهانوا سمعة مصر.

المفاوضات مع فرانكي توقفت بعد قيام هؤلاء المخربون بتوصيل رسالة سيئة عن أسم مصر.

أحمد حسن أعترف في تصريحات سابقة أنه قام بالتحدث مع المدرب وحذره من العمل في الزمالك.

لعن الله الانتخابات التي ستسبب في ضرر لمصلحة وأسم مصر ونادي الزمالك ويجب محاسبة هؤلاء.

هناك شكاوي للحجز على أموال الزمالك في البنوك من أجل إعاقة المجلس لاستكمال الإنشاءات وابرام الصفقات، وأطالب جماهير الزمالك بمحاسبة هؤلاء.

لن أترك من يعيق طريق الزمالك إلا وهم في السجون، الكلاب الضالة التي خربت النادي تستمر في مساعيها لعرقلة مسيرة النادي لكن لن يحدث.

من يريد تصفية حسابات شخصية فليخوض المعركة معي ولا يجب أن يكون الزمالك طرفا فيها.

سنحدد مدير فني كبير ولن نتحدث عن أسمه في الوقت الحالي حتى لا يتم افساد المفاوضات معه من المخربون.