خسر المنتخب المصري 1-0 أمام نظيره الأوغندي في الجولة الثالثة من تصفيات أفريقيا المؤهلة لكأس العالم، ليستعيد فصوله الباردة المعتادة في التصفيات المونديالية.

وأصبح رصيد المنتخب الأوغندي 7 نقاط في صدرة المجموعة الخامسة، بينما بقى المنتخب المصري بست نقاط وتراجع للمركز الثاني بجدول الترتيب.

الشوط الأول

تعرض محمد صلاح في الدقيقة الثانية من عمر المباراة لتدخل عنيف من جانب حسن مواندا بدون كرة ليحصل على بطاقة صفراء أولى بعد سقوط اللاعب المصري أرضا.

مرت الدقائق الأولى من المباراة بدون خطورة من جانب الفريقين، وتسببت الأرضية السيئة في فقد اللاعبين للكرة مرات عديدة وعدم تناقلها بسهولة.

لعب تريزيجة الكرة لمحمد صلاح على حدود منطقة الجزاء في الدقيقة 9 الذي لعبها في عمق المنطقة بشكل مباشر تجاه كهربا الذي سقط أرضا دون أن يطلق الحكم صافرة لصالحه، واستمر اللعب بشكل طبيعي.

حصل إيمانويل أوكوى على الكرة في الجانب الأيمن وانطلق بها ولعبها بشكل عرضية في الدقيقة 13 تجاه المرمى لكن الحضري تمكن من تحويلها لركنية قبل أن تذهب نحو المرمى.

تعرض عصام الحضري للإصابلة في الدقيقة 14 بسبب عدم التفاهم مع أحمد حجازي في التعامل مع كرة ركنية من الجانب الأيم، الأمر الذي أدى لدخول الجهاز الطبي من أجل اسعافه ليتوقف اللعب 3 دقائق.

حاول المنتخب المصري في أكثر من كرة لكن دائما تعثر كهربا وأرضية المعب السيئة تحرم الفراعنة من تشكيل خطورة مباشرة على المرمى.

لعب النني تمريرة في مكان مميز لمحمد صلاح في الدقيقة 30، وانطلق اللاعب بالكرة لينفرد بمرمى أوغندا لكن الحكم أشهر رايته معلنا تسلل.

واستقبل إيمانويل أوكوى عرضية من الجانب الأيسر بتصويبة مباشرة على مرمى المنتخب المصري في ظل غياب الرقابة من محمد عبد الشافي لكن الحضري تصدى لها في الدقيقة 33 على مرتين.

أرسل النني بينية لمحمد صلاح في الدقيقة 36 الذي لعب عرضية تجاه تريزيجيه، استقبلها اللاعب بشكل جيد ومررها إلى كهربا الذي أسكنها في الشباك، لكن الحكم ألغى الهدف بداعي التسلل على عبدالله السعيد الذي لم يلمس الكرة إطلاقا.

حصل كهربا على الكرة داخل منطقة الجزاء ولعب إلى السعيد في الدقيقة 43، الذي حاول تمريرها لمحمد صلاح لكن المدافع حولها لضربة ركنية، لم تخل من الخطورة بعدما استقبلها حجازي على الصدر داخل منطقة الجزاء وحاول تمريرها لصلاح لكن المدافع استحوذ عليها.

الشوط الثاني

أجرى المنتخب المصري التبديل الأول في المباراة بمشاركة رمضان صبحي بدلا من محمود حسن "تريزيجيه".

أبعد كهربا كرة من منطقة جزاء المنتخب المصري بشكل خاطئ تماما لتذهب إلى فاروق ميا في الدقيقة 51 الذي تمكن من تسديد الكرة بشكل مباشر وحولها الحضري لركنية.

وأحرز المنتخب الأوغندي الهدف الأول في الدقيقة 52 بعدما استقبل إيمانويل أوكوى الكرة داخل منطقة الجزاء وسط تواجد دافي كثيف من المنتخب المصري وقام بتسديد كرة في منتصف المرمى عجز الحضري عن التصدي لها لتسكن شباكه.

حصل رمضان صبحي على الكرة أمام منطقة الجزاء في الدقيقة 60 وسدد كرة قوية منعها المدافع عن طريق اليد، وسط مشاهدة من الحكم الذي أمر باستئناف اللعب.

ولعب رمضان عرضية رائعة لمحمد صلاح الذي استقبلها بتسديدة رأسية في الدقيقة 62 لكن الحارس تصدى لها وذهبت تجاه كهربا لكن المدافع سددها في جسده وتحولت لضربة مرمى.

شارك عمرو جمال في المباراة بالدقيقة 67 بدلا من محمود كهربا، ليحافظ كوبر على نفس الشكل الهجومي ويلعب جمال دور رأس الحربة الوحيد، ثم جاء التبديل الثالث في الدقيقة 73 بمشاركة صالح جمعة بدلا من طارق حامد.

منح محمد صلاح كرة رائعة إلى صالح جمعة في الدقيقة 84 ليوجه رائعة في الزاوية البعيد لكن الحارس تمكن من تحويلها إلى ركنية.

استقبل محمد صلاح عرضة من الجانب الأيسر بتسديدة مباشرة من داخل منطقة الجزاء في الدقيقة 90+7 لكن اتطمت في أحمد حجازي وتحاولت لضربة مرمى قبل أن تنتهي المباراة على هذه النتيجة.

لمشاهدة هدف أوغندا.. اضغط هنا