بات اللاعب السوري عبد الله الشامي مدافعاً في صفوف النادي الأهلي بصورة رسمية بعدما أتمت القلعة الحمراء تعاقدها معه لمدة ثلاث مواسم قادمة.

عبد الله الشامي يبلغ من العمر 23 عاما، سبق له اللعب مع المنتخب الأولمبي السوري أثناء انخراطه في فريق الطليعة المحلي خلال عامي 2015 و2016.

وسبق للشامي أن لعب مع منتخب سوريا الأولمبي في بطولة غرب آسيا، إلى جانب كأس أمم أسيا للمنتخبات الأولمبية حيث خاض مع الفريق خلالهم خمس مباريات.

الدولي الأولمبي

الشامي لعب مع سوريا في بطولة غرب آسيا عام 2015 في مبارتين من بين أربع مباريات، حيث ظهر كأساسياً أمام عمان في الدور الأول، وضد قطر في قبل النهائي.

وغاب الشامي عن الظهور مع فريقه خلال مواجهتي الإمارات بدور المجموعات، وضد إيران في النهائي الذي انتهى بخسارة فريقه ليكتفي بمركز الوصافة.

وفي البطولة الآسيوية للمنتخبات في 2016، لعب الشامي ثلاث مباريات مع سوريا، كانت الأولى كبديلاً أمام إيران، ثم أساسياً أمام قطر والصين على التوالي، قبل أن يودع فريقه البطولة من الدور الأول بفوز وحيد على العنابي.

الاعتذار الاول

المدافع السوري الجديد للأهلي سبق له وأن اعتذر عن الانضمام إلى فريق البحرين البحريني خلال فترة الانتقالات الصيفية لعام 2016، بعد فترة قصيرة مع ظهوره الأسيوي مع بلاده.

وعلى الرغم من وصول الشامي إلى البحرين وتوقيعه على عقود انتقاله إلى الفريق، إلا أن وفاة والدته أدت إلى رغبته في الرحيل والعودة إلى موطنه من جديد.

واتفق الشامي مع إدارة البحرين على فسخ التعاقد الموقع قبل أيام قليلة من أجل العودة إلى سوريا ليكون بجانب أسرته ليعود بعدها إلى فريق الطليعة.

الاعتذار الثاني

الشامي كان على مقربة من الانتقال إلى الصفاء اللبناني منذ عدة أيام قبل أن يتخذ قراره بتغيير وجهته إلى الدوري المصري حيث التعاقد مع الأهلي.

وبعد ظهور رغبة الأهلي في ضم الشامي، قرر اللاعب الاعتذار لإدارة الصفاء عن الانضمام إلى الفريق معللاً الأمر بطلبه للتجنيد في سوريا وهو ما تقبله الفريق اللبناني.

وبمجرد ظهور أنباء عن رغبة الأهلي في التعاقد مع الشامي، فإن وسائل الإعلام اللبنانية وصفت اعتذاره عن الانضمام للصفاء بأنه كان مجرد حيلة من جانبه للانتقال إلى الدوري المصري.

لمشاهدة لقطات سابقة لعبد الله الشامي.. اضغط هنا