انتزع منتخب مصر صدارة المجموعة الخامسة من تصفيات إفريقيا المؤهلة لكأس العالم في روسيا 2018 بعد الفوز على أوغندا في استاد برج العرب (1-0) ضمن منافسات الجولة الرابعة.

مصر رفعت رصيدها إلى 9 نقاط في المركز الأول بفارق نقطتين عن أوغندا و4 نقاط عن غانا التي احتلت المركز الثالث بعد الفوز على الكونغو التي تأتي في المؤخرة برصيد نقطة واحدة.

مصر أصبحت في حاجة إلى تحقيق الفوز في المباراة المقبلة يوم 8 أكتوبر على الكونغو في استاد برج العرب، مع تعادل غانا مع أوغندا أو فوز الأول لتتأهل رسمياً إلى كأس العالم.

أحداث المباراة

بدأت أوغندا بضغط عالي على الفريق المصري واستحوذت على الكرة في الدقائق الأولى وحاولت الاختراق من الجهة اليمنى لكن الفريق المصري حصل على الكرة ليسيطر بعد الدقيقة الثالثة.

الهدف الأول جاء في الدقيقة السادسة ليترجم السيطرة المصرية بعد تمريرة بينية طولية من عبد الله السعيد إلى محمد صلاح الذي سدد ليتصدى الحارس للكرة ثم تعود لصلاح ليتابعها إلى الشباك معلناً عن الهدف الأول.

صلاح كاد أن يصنع الهدف الثاني ويرد الهدية لعبد الله السعيد بعد عرضية رائعة من الجهة اليمنى في منطقة الجزاء في الدقيقة 12 لكن السعيد فشل في تحويلها للشباك لتمر إلى خارج الملعب.

الفرصة الأولى لأوغندا جاءت في الدقيقة 19 بعد عرضية خطيرة من الجهة اليمنى حولها لاعب أوغندا برأسية قوية علت عارضة الحضري بمسافة كبيرة لتعود الكرة للفريق المصري.

الدقيقة 27 كادت أن تكون شاهدة على هدف مصري ثاني بعد عرضية رائعة من الجهة اليمنى بالقدم اليسرى لفتحي حولها السعيد برأسية إلى المرمى لكن الحارس أنقذها قبل عبور خط المرمى ليتابعها رمضان صبحي بمراوغة رائعة للدفاع ثم تسديدة ارتطمت بالمدافع وعادت لعبد الله الذي سددها إلى أحضان الحارس.

ومع بداية الشوط الثاني وصلت الكرة إلى عبد الله السعيد على حدود منطقة الجزاء ليسدد كرة قوية ارتطمت بالدفاع ثم عادت إلى الفريق المصري من جديد ليبدأ التحضير لهدف ثاني.

محمد صلاح أرسل تسديدة قوية في الدقيقة 58 من الجهة اليمنى بيسراه لكن كرته علت عارضة حارس أوغندا لتضيع فرصة هدف ثاني له وللفريق المصري قبل مرور ساعة على بداية اللقاء.

ودادا لاعب أوغندا قابل عرضية مصرية من الجهة اليمنى في الدقيقة 72 بسوء استلام لتسقط الكرة ويلتقطها الحارس قبل أن ينقض عليها البديل تريزيجيه أمام الشباك.

صلاح انطلق بسرعته من الجهة اليمنى وأرسل عرضية خطيرة في الدقيقة 75 فشل الحارس في إبعادها قبل أن يسقط ليسدد تريزيجيه كرة ارتطمت بثنائي الدفاع قبل أن يحتضنها الحارس بغرابة شديدة.

ومرر كوكا البديل إلى تريزيجيه كرة في وسط الملعب في مرتدة سريعة بالدقيقة 83 لكن بدلاً من الاختراق والانفراد فضل تريزيجه تمرير عرضية أرضية شتتها الدفاع بسهولة.

صلاح انطلق بمهارة كبيرة وراوغ أكثر من لاعب أوغندي ليمرر إلى عبد الله السعيد في منطقة الجزاء في الدقيقة 86 ليسدد السعيد كرة قوية بيمناه علت العارضة بقليل لتضيع فرصة الهدف الثاني.

واصل محمد صلاح توهجه بانطلاقة جديدة في الدقيقة 88 ومرور من الدفاع وتوغل لمنطقة الجزاء ثم تسديدة بيسراه أنقذها الحارس بصعوبة إلى ضربة ركنية، ولم تشهد الدقائق المتبقية محاولات من كلا الفريقين لينتهي اللقاء بهدف نظيف.