قال مصدر بالأهلي رفض الكشف عن اسمه إن هناك حالة من الانقسام بين أعضاء مجلس إدارة النادي، بعد قرار اللجنة الأوليمبية المصرية، بعدم الاعتداد بالجمعية العمومية الخاصة التي أقيمت يومي 25 و 26 أغسطس الماضي، وإقرار اللائحة الاسترشادية على النادي.

وكانت الأوليمبية أصدرت قرارها الأربعاء، قبل نشره بالوقائع المصرية، على أن يتم العمل به في اليوم التالي لتاريخ نشره.

واشار المصدر لمراسل يلا كورة، إلى أن "محمود طاهر رئيس النادي، والموجود خارج البلاد حاليا، رفض الرد على اتصالات أعضاء مجلسه، ولم يتضح موقفه بعد، ويبدو أنه يفضل انتظار رأي القانونيين بشأن رد الفعل الذي يجب العمل به في الفترة المقبلة".

وأضاف "مجلس الأهلي في حالة انقسام منذ صدور قرار الأوليمبية، حيث تصر جبهة عماد وحيد ومروان هشام على التصعيد، واللجوء إلى درجات تصعيدية، لإثبات أحقية النادي في إقرار لائحته الخاصة، بعدما حضر أكثر من 14 ألف عضوا للجمعية العمومية الخاصة في أغسطس الماضي".

وواصل " الثلاثي كامل زاهر ومهند مجدي ومحمد جمال هليل يرفضون التصعيد خوفا من حل المجلس، قبل إجراء انتخابات مجلس الإدارة المقبلة".

وختم المصدر تصريحاته "حاول بعض أعضاء المجلس إجراء اتصالات هاتفية بحسن مصطفى عضو اللجنة الثلاثية المكلفة من اللجنة الأوليمبية الدولية لتقنين القوانين الرياضية في مصر، لكنه فشلوا في الوصول إليه".