لجأ مرتضى منصور رئيس نادي الزمالك للإذاعة الداخلية في مقر ناديه ليهدد أحمد سليمان عضو مجلس الإدارة السابق والمرشح المحتمل لمنافسة مرتضى على مقعد الرئيس في الانتخابات المقبلة داخل النادي.

أحمد سليمان كان قد دخل مقر نادي الزمالك رغم محاولات منعه من رجال الأمن الذين حاولوا تنفيذ تعليمات مرتضى منصور بمنعه من الدخول والتي لم تفلح في النهاية ليتواجد سليمان مع الأعضاء داخل النادي.

مرتضى منصور غضب من تصرف سليمان وتوجه إلى مكان تواجده داخل النادي ودار حديث قصير بينهما لم يتطور إلى مشادة كلامية ثم انسحب مرتضى تاركاً منافسه المحتمل على انتخابات الرئاسة داخل مقر النادي بلا مضايقات.

واتجه رئيس نادي الزمالك إلى الإذاعة الداخلية في ناديه ليهدد أحمد سليمان بتحرير محضر ضده بعد أن تم تصويره أثناء تعديه على رجال الأمن بما وصفه مرتضى منصور بالبلطجة ليدخل مقر النادي عنوة.

أحمد سليمان كان قد شن حرباً على مرتضى منصور ليرد الأخير وتدور رحاها في وسائل الإعلام والتصريحات المتبادلة بين الطرفين بعنف ليتطور الأمر بمقابلتهما وجهاً لوجه داخل أسوار نادي الزمالك.