أعرب الظهير البرازيلي مارسيلو الذي جدد عقده مع ريال مدريد حتى يونيو 2022، عن سعادته وشعوره بـ"فخر كبير" بأنه بذلك باتت لديه الفرصة ليتجاوز مواطنه روبرتو كارلوس ويصبح اللاعب الأجنبي صاحب أكبر عدد من المباريات في تاريخ الملكي.

وبحصيلة 415 مباراة خاضها مع ريال مدريد وخمسة مواسم جديدة في عقده مع النادي لبلوغ الـ527 مباراة التي لعبها مثله الأعلى روبرتو كارلوس مع الملكي، ظهر مارسيلو في مؤتمر صحفي اليوم أمام وسائل الإعلام بملعب سانتياجو بيرنابيو بمناسبة مراسم تجديد عقده.

وقال الظهير البرازيلي "إنه لشرف كبير أن أتمكن من دخول تاريخ هذا النادي العظيم، أشعر بسعادة بالغة وبأنني محظوظ بوجودي في ريال مدريد".

وأضاف "أنا سعيد لأنني أكملت عشر سنوات مع النادي والآن أجدد عقدي لخمسة مواسم جديدة. إنه حلم تحقق".

وأعرب اللاعب البرازيلي عن امتنانه لمواطنه روبرتو كارلوس، لاعب ريال مدريد السابق، الذي كان له دورا هاما في اندماجه مع الفريق الملكي.

وأضاف مارسيلو "كنت أعرف ريال مدريد من التلفزيون لأن أخباره كانت منتشرة دائما بالبرازيل. وبمجرد وصولي علّموني قيم النادي الذي يساعد في أنحاء العالم المحتاجين والأطفال الذين ليس لديهم فرص".

وتابع "هذا الأمر جعلني أنظر لريال مدريد بشكل مختلف، ليس فقط كفريق كبير كنت أشاهده في التليفزيون، بل كمؤسسة كبيرة جدا".

وأبرز اللاعب البرازيلي أن أفضل اللحظات التي يعيشها منذ انضمامه للريال، هي الاستيقاظ كل يوم لرؤية "أسرتي سعيدة بوجودي في ريال مدريد" إلى جانب حصد الألقاب، ومن بين أسوء الفترات، تذكر الوقت الذي أراد فيه النادي إعارته لكنه رفض.

وعن هذه اللحظة قال "استدعوني لإعارتي وليقولوا لي أنني خارج الحسابات في هذا الوقت. كان أمرا طبيعيا لأنني لم يكن لدي الخبرة الكافية وكانت هذه أسوء لحظة، لكنني أظهرت وقتها أقصي ما عندي بدعم أسرتي".

وبجانب روبرتو كارلوس، أشار مارسيلو أيضا إلى الإيطالي المعتزل فابيو كانافارو وقائد الريال الحالي سرخيو راموس باعتبارهما الزملاء الأقرب إليه.

وأكد الظهير الأيسر للملكي أن "سرخيو راموس طالما ساندني ودافع عني كثيرا"، مشيرا إلى رونالدو نازاريو والهولندي فان نيستلروي كأفضل لاعبين تعامل معهم بين صفوف الملكي إلى أن وصل البرتغالي كريستيانو رونالدو الذي قال عنه إنه "اللاعب الأكثر كمالا الذي لعبت معه في حياتي".

كما أثنى مارسيلو على المدير الفني للريال، الفرنسي زين الدين زيدان وقال "دون أن نتحدث، نحن نفهم بعضنا البعض بالنظرة. هذا لأنه كان لاعب كرة قدم. في وقت قصير تمكن من تعزيز وحدة فريق مليء باللاعبين الكبار. هذا أمر صعب للغاية لكنه تمكن من تحقيقه".