تأزم وضع الأهلي في بطولة دوري أبطال إفريقيا بعدما تعادل بهدفين أمام الترجي في مباراة أقيمت على ملعب برج العرب ضمن ذهاب دور الثمانية من مسابقة دوري أبطال إفريقيا. 

الأهلي أمامه فرصتين من أجل مواصلة مشواره والوصول للمربع الذهبي إما الفوز بهدف نظيف على الأقل أو التعادل بأكثر من هدفين في مباراة ستقام على ملعب رادس يوم السبت المقبل. 

لكن تاريخيًا وقبل مباراة السبت استطاع الأهلي أن يحقق الفوز ثلاث مرات في تونس منهم مرتين نجح الأحمر في الظفر باللقب الإفريقي أمام الترجي والصفاقسي. 

ويستعرض يلا كورة أبرز ثلاث تعادلات حققها الأهلي على ملعبه قبل أن ينجح في مباراة الإياب من تحقيق الفوز: 

2001 

في مباراة الذهاب وتحديدًا في نصف نهائي دوري أبطال إفريقيا فرض الترجي نتيجة التعادل السلبي أمام الأهلي لكن الأخير نجح في الإياب عبر لاعبه السابق سيد عبد الحفيظ من خطف بطاقة العبور لنهائي دوري الأبطال عندما أدرك هدف التعادل في الدقيقة 77 بعدما كان الترجي متقدما بهدف لتكون نتيجة المباراتين لصالح الأحمر. 

2006 

في نهائي دوري أبطال إفريقيا فرض الصفاقسي التونسي نتيجة التعادل بهدف أمام الأهلي في مباراة أقيمت على ستاد القاهرة، وفي مباراة الإياب وقبل لحظات من إطلاق الحكم نهاية المباراة نجح محمد أبو تريكة في خطف اللقب من الصفاقسي وتحويلها للقلعة الحمراء بالفوز بهدف نظيف. 

2012

بعد ستة أعوام عاد الأهلي مجددًا لكي يواصل كتابة التاريخ وهذه المرة كانت على حساب الترجي مجددًا بعدما نجح ممثل تونس وبطلها الأول في فرض نتيجة التعادل بهدف في مباراة الذهاب إلا أن المارد الأحمر كان له رأي آخر في مباراة الإياب لينجح في الفوز بهدفين مقابل هدف أحرزها محمد ناجي "جدو" ووليد سليمان.