أكد مدرب برشلونة إرنستو فالفيردي عقب فوز البلاوجرانا بصعوبة على مضيفه خيتافي 1-2 في الليجا أن فريقه لم يتمكن من "تقديم أداء أفضل في المباراة بسبب العشب"، موضحا أن "العودة في النتيجة كانت تجربة جيدة" للاعبيه.

وقال فالفيردي في تصريحات ما بعد اللقاء: "لقد كانت المباراة قاسية وصعبة بالنسبة لنا. لقد ضغطوا كثيرا ولم يتركوا لنا فرصة للمناورة. لقد هددوا مرمانا بالهجمات المرتدة وبخطة فنية. لم نتمكن من تقديم أداء أفضل في المبارة بسبب العشب".

وأضاف "لقد تمكنا من العودة (في نتيجة المباراة) بشكل كامل وذلك كان تجربة جيدة بالنسبة لنا".

كما أوضح المدرب أن لاعبي خيتافي "كانوا يغلقون مناطقهم بشكل جيد وكان الأمر صعبا علينا كي نتغلب على ضغطهم. تقدموا علينا بهدف، ولكننا وثقنا في قدرتنا على العودة وهو ما فعلناه".

وتابع "تحدثنا بين الشوطين أن اللعب بشكل سريع يمثل صعوبة بالنسبة لنا، وكذلك العشب كان جافا ولذلك الكرة لم تكن سريعة".

وبالنسبة للتغييرات التي نتج عنها هدفي البرسا والفوز، أكد فالفيردي: "لم نقم بإدخال تغييرات كثيرة على تشكيلة الثلاثاء (دوري الأبطال)، ومن دخل إلى المباراة بديلا أعطانا انتعاشا ودقة أكثر. كان ينقصنا اختراق خطوط المنافس".

وأكمل أن "(جيرارد) ديولوفيو كان جريئا في مواقف واحد ضد واحد، ودينيس (سواريز) كان نشطا في تمريراته وفي تسجيله للهدف (الأول)، وباولينيو حسم الأمر بقوته.. هي خطوة هامة للفريق".

وأكد فالفيردي أن "العودة في النتيجة في ملعب كهذا أمر معقد للغاية، ليس فقط بالنسبة لنا بل لكل المنافسين أيضا، كان مهما لمن شاركوا كبدلاء ولزملائهم أيضا".

وعن الفرنسي الشاب عثمان ديمبيلي الذي غادر بعد حوالي نصف ساعة من الشوط الأول مصابا قال المدرب إنه "يعاني من مشكلات عضلية، ولكن ننتظر لنرى.. إصابته ستكون عائقا كبيرا أمام مرحلة التأقم التي يمر بها. إنه خبر مؤسف لنا لأنه كان قد بدأ الاندماج في الفريق".