يفكر ماسيمليانو أليجري المدير الفني لفريق يوفنتوس في الأخطاء التي وقع فيها فريقه مؤخرا وإجراء بعض التعديلات على الجانب التكتيكي للفريق الذي يستعد لمواجهة مضيفه ساسولو يوم الأحد المقبل بالدوري الإيطالي، وذلك بعد الخسارة صفر / 3 أمام برشلونة في مستهل مبارياته بدور المجموعات بدوري أبطال أوروبا.

ويتصدر يوفنتوس، وصيف دوري الأبطال في الموسم الماضي، الدوري الإيطالي بتسع نقاط متفوقا على ملاحقيه نابولي وإنتر ميلان بفارق الأهداف، ولكن يوم الثلاثاء الماضي في أسبانيا ظهر يوفنتوس بعيدا عن مستواه تماما، بسبب عدم تأقلم الوافدين الجدد مع طريقة اللعب والغيابات المؤثرة بالفريق.

وقال أليجري :" لقد منحنا برشلونة ثلاث فرص ، استطاعوا من خلالها تسجيل ثلاثة أهداف. ارتكبنا العديد من الأخطاء خلال الشوط الثاني".

وأضاف :"انها نسخة جديدة من بطولة دوري أبطال أوروبا ويجب أن نعود للمنافسة مرة أخرى على البطولة ومن ثم تأمين الثلاث نقاط في مواجهة الأحد".

وأشار ميراليم بيانيتش صانع ألعاب الفريق إلى أن الفريق" يحتاج أن يكون أكثر حسما أمام المرمى، ولكنه يتطلع لتعافي سريع على الرغم من غياب كلاوديو ماركيزيو وجيورجيو كيليني وسامي خضيرة.

وقال اللاعب البوسني الدولي :" هذه المباراة بمثابة درس لنا. في برشلونة كان لدينا العديد من الغيابات، ولكن بالتأكيد يمكننا فعل أكثر من هذا".

وأضاف :"مازلنا في بداية الموسم. صحيح اننا ارتكبنا بعض الأخطاء، ولكن هذا الفريق في نهاية المطاف سيحقق نتائج كبيرة وسيعود من محنته، مثلما فعلنا من قبل. المهم هو أن نتعلم من أخطائنا".

وهناك أيضا قضايا يجب تحليلها في نابولي ، الذي يلتقي مع بينفينتو يوم الأحد أيضا، بعد خسارته 1 / 2 امام شاختا دونيتسك يوم الأربعاء.

وقال ماوريتسيو ساري مدرب الفريق :" إنها المرة الثالثة التي ندخل فيها المباراة متبعين نهجا خاطئا ندفع ثمنه. في الدوري المحلي تمكنا من إصلاح الامور ولكن في اوكرانيا لم نتمكن".

وأضاف :" لست سعيدا بالنهج العام. كان يجب أن نفرض سيطرتنا على المباراة وان نحاصرهم في وسط ملعبهم".

ويلعب ميلان، المنتشي بفوزه الكبير 5 / 1 على مضيفه أوستريا فيينا النمساوي ببطولة الدوري الأوروبي أمس الخميس، مع أودينيزي الأحد، فيما يلعب لاتسيو مع مضيفه جنوه.