أوضح مدرب برشلونة إرنستو فالفيردي أن إصابة لاعبه الجديد عثمان ديمبيلي في مبارة خيتافي بالليجا والتي ستبعده عن الملاعب لمدة 4 أشهر، نتجت عن قيامه بحركة "عنيفة للغاية".

وأكد فالفيردي في المؤتمر الصحفي عشية مباراة إيبار في الليجا أنه "يجب النظر للأمام"، معربا عن قناعته بأنه سيجد الحلول لتعويض غياب أغلى صفقات النادي الكتالوني حتى اللحظة.

وقال المدرب إن ديمبيلي "لم يتعرض أبدا في السابق لأي مشكلات عضلية، وليس لديه الخبرة لإدراك مثل هذه المشكلات، ولكن حين ينطلق أي لاعب بمثل تلك السرعة ويلعب الكرة بكعبه، فهذه من ضمن الاحتمالات التي قد تحدث. لقد كانت حركة عنيفة للغاية"، نافيا في ذات الوقت أن تكون هذه الإصابة ناتجة عن أرضية ملعب كوليسيوم ألفونسو بيريز الذي فاز عليه البرسا بهدفين لواحد امام مضيفه خيتافي.

ورأى فالفيردي أن لاعبه الشاب "لم يكن ليحدث له شئ إن لم يكن أقدم على تنفيذ تلك الحركة"، ولكنه استطرد أيضا أنه "بدلا من النظر للخلف، فيجب النظر للأمام والتفكير في أنه قد مر يوم من فترة غيابه".

كما أوضح أن هناك بدائل لتعويض مكان ديمبيلي أمثال جيرارد ديولوفيو وأليكس فيدال ودينيس سواريز وأندري جوميش.

أما بخصوص أردا توران، فأجاب مدرب البلاوجرانا على سؤال عدم اشتراك اللاعب التركي بعد في أي مباراة رسمية، وقال إنه أحد الأسماء التي يفكر فيها وإن "الفرص (في المشاركة) تعتمد على ما يقدمه اللاعبون في التدريبات. إنه لاعب إضافي في القائمة".

وحول لاعب آخر لم يلعب رسميا بعد تحت إمرة المدرب الجديد وهو رافينيا ألكانتارا، فلا يزال يتعافى من إصابة في الغضروف المفصلي للركبة ولم يتضح بعد متى يمكن أن يعود.

وأكد فالفيردي "ليس لدي أي تاريخ محدد كي أتكلم في أي شئ بخصوصه. رافينيا لاعب ننتظر أن يقدم شيئا للمجموعة قريبا.. يجب أن نواصل الانتظار"، مضيفا أنه يثق في لاعبيه من أجل "التقدم خطوة للأمام" بعد إصابة ديمبيلي.

وعلى الرغم من هذه الإصابات، يتصدر البرسا جدول ترتيب الدوري الإسباني لكرة القدم بالعلامة الكاملة (12 نقطة)، بفارق نقطتين عن أقرب منافسيه، إشبيلية.

وقال فالفيردي إن "الصدارة تعني أن كرة القدم متغيرة. هو نفس الشئ حين خسرنا قبل شهر واحد.. لا نعرف ما الذي قد يحدث في شهر واحد. المشاهد تتغير كل أسبوع. لا يجب أن نركز أكثر من اللازم في الضوضاء الخارجية".

أما بخصوص لقاء الغد، أوضح المدرب أن إيبار "فريق شجاع سيبحث عن مرماك، لن يريدك أن تلعب (بطريقتك)، وسينقل اللعب إلى ملعبك ويسعى لإفشال بدايات لعبك. ستكون مباراة معقدة وصعبة ومختلفة عن كل اللقاءات التي لعبناها حتى الآن. سينفذون ضغطا عاليا جدا ضدنا وسيتوجب علينا الخروج من هناك لأن اي قطع للكرة سيكون خطيرا".

وأضاف فالفيردي "حاليا، أمامنا أيام أقل للتعافي، وفي الحقيقة سيكون هناك تغييرات غدا بكل تأكيد، ولكن الفكرة الدائمة، هي التغيير من أجل الحفاظ على طريقة اللعب والإيقاع. لا يمكنك أن تلعب بـ11 لاعبا فقط، ولكن التناوب تفيد فقط حين تفوز، أما حين تخسر فهي قصة أخرى".