أثارت المباراة التي فاز فيها بروسيا دورتموند على ضيفه كولن بخماسية بيضاء في الجولة الرابعة من بطولة الدوري الألماني، جدلا جديدا حول استخدام تقنية الفيديو في التحكيم التي تطبق في البوندسليجا في خطوة رائدة.

فرغم الفوز العريض لدورتموند، إلا أن كولن احتج وطالب بإعادة المباراة لاعتبار أنه تم استخدام تقنية الفيديو في التحكيم بطريقة غير ملائمة.

وجاء الاحتجاج على تسديدة جاء منها الهدف الثاني في الدقائق الأخيرة من الشوط الأول من ضربة ركنية، ارتقى فيها حارس كولن تيمو هورن لإبعاد الكرة لكنه تبين التحامه بأحد زملائه، دومينيك هنتز، وليس بمدافع دورتموند، اليوناني سقراطس باباستاثوبولوس، صاحب الهدف، بحسب حكم الفيديو المساعد.

وأطلق حكم الساحة، باتريك إترتيتش، صافرته بإلغاء الهدف لظنه بأن لاعب "أسود فيستفاليا" هو من التحق بحارس كولن، ولكن بعد متابعة تقنية الفيديو تم احتسابه، وسط معارضة من الفريق الضيف الذي اعتبر أن الصافرة أوقفت المباراة وبالتالي لا يمكن اعتماد الهدف.

ولا يمثل الجدل التحكيمي حول تلك المباراة من الأول نوعه في دوري البوندسليجا منذ انطلاقه هذا الموسم.