طالب ألكسندر سيفرين رئيس الاتحاد الأوروبي لكرة القدم (يويفا) والسويسري جياني إنفانتينو رئيس الاتحاد الدولي للعبة (فيفا) ، اليوم الأربعاء بإحداث تغييرات في نظام انتقالات اللاعبين ، وذلك بعد الصفقات القياسية التي شهدتها سوق الانتقالات الصيفية الماضية.

وقال سيفرين خلال اجتماع الجمعية العمومية لليويفا (كونجرس اليويفا) إن التعديلات مطلوبة بعد صفقات مثل انتقال النجم البرازيلي نيمار من برشلونة الأسباني إلى باريس سان جيرمان الفرنسي مقابل 222 مليون يورو (266 مليون دولار).

وذكر سيفرين أن إجمالي 93ر3 مليار يورو أنفقت خلال الفترة ما بين أول يونيو وأول سبتمبر الجاري، وهو ما يفوق إجمالي ما أنفق طوال عام 2016.

وأشار سيفرين إلى أن من بين الحلول المحتملة ، تحديد سقف للرواتب وكذلك فرض ضرائب رفاهية وتقليص حجم الفرق وتقليل عدد صفقات الإعارة ، مطالبا السياسيين بالمساعدة في إيجاد الحلول.

أما إنفانتينو ، الذي يحضر كونجرس اليويفا كضيف ، فقد قال إنه يجب أيضا تخفيض الأموال التي يحصل عليها المستشارون.

وقال سيفرين "الزخم قائم بالفعل. ولدي كل الرغبة لتحقيق ذلك. هذا هو هدفي. هناك ترسانة كاملة لتنظيم اللعبة بطريقة أفضل".

وكانت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل من بين سياسيين أوروبيين انتقدوا القيم الضخمة لصفقات اللاعبين في الأونة الأخيرة ، وقال سيفرين "دعوني أقول إننا متفاهمون إلى أقصى درجة".

وأضاف سيفرين "ولكنني لا يمكنني أيضا قول إن عملا كافيا قد قدم (من السياسيين) لمساعدتنا على تقويم الأمور. لدينا الإبداع والالتزام وننتظر فقط الضوء الأخضر من هؤلاء الذين أعلنوا إدانتهم للوضع الحالي ، لكنهم لم يمكننونا بعد من تصحيحه."

ومن جانبه ، قال إنفانتينو "آن الأوان لنتصدى جميعا للنظام الحالي للانتقالات ، من أجل المستقبل."