عاقبت إدارة نادي إيفرتون الإنجليزي المهاجم المخضرم واين روني بتغريمه ماليا وخصم أسبوعين من راتبه بعد إدانته بالقيادة وهو تحت تأثير الكحول.

وستتبرع إدارة النادي بقيمة الغرامة، نحو 300 ألف جنيه استرليني (340 ألف يورو)، لإحدى مؤسسات النادي الخيرية الرائدة في إنجلترا منذ 1998.

وكان المهاجم الدولي السابق (31 عاما) قد اعترف يوم الاثنين الماضي بقيادته ليسارته وهو مخمور لتتم معاقبته بالخضوع لـ100 ساعة عمل تطوعي فضلا عن منعه من القيادة لعامين.

وكان روني قد قاد سيارته وهو تحت تأثير الكحول في الأول من سبتمبر الجاري في الساعة الثانية فجرا، وألقي القبض عليه وأطلق سراحه لاحقا بعد تغريمه ماليا حتى موعد محاكمته اليوم.

وأثبتت التحاليل أن مستوى الكحول في دم روني كان ثلاثة أضعاف المعدل المسموح به قانونا في إنجلترا وويلز.

وخرج اللاعب ببيان رسمي بعد ذلك يعتذر فيه لفريقه ولزوجته وأبناءه ومشجعيه معترفا بقبوله بالحكم الصادر بحقه.