قال محمود طاهر، رئيس الأهلي، إنه حرص على رئاسة بعثة الفريق في تونس؛ نظرا لأهمية مباراة الترجي التي تقام السبت، ضمن إياب دور الثمانية ببطولة دوري أبطال إفريقيا، مشيرا إلى أنه كان من الضروري تواجده بجوار الفريق في مثل هذه الظروف.

وأضاف طاهر في تصريحات أبرزها الموقع الرسمي لفريقه، أنه على ثقة من قدرة الأهلي على تجاوز عقبة الترجي والعودة من تونس ببطاقة التأهل للمربع الذهبي، مؤكدا أن جميع اللاعبين والجهاز الفني يدركون أهمية المباراة التي يدافعون فيها عن تاريخ الأهلي ويثبتون لأنفسهم قبل أي انسان آخر أنهم على قدر المسئولية، وعلى تحقيق طموحات الجماهير التي حرصت على مؤازرتهم في المران الأخير قبل السفر إلى تونس.

وأوضح رئيس النادي الأهلي أن معدن لاعبي الفريق يظهر دائمًا وقت الشدائد، وأن هذا الجيل قادم وبقوة ولديه من القدرات ما يؤهله لاستعادة أمجاد افريقيا، وأنهم جميعا يدركون أهمية المسئولية الملقاة على عاتقهم، وليسوا في حاجة إلى المزيد من التحفيز؛ لأنهم يعرفون واجبهم جيدًا تجاه ناديهم وجماهيرهم.

وأشار محمود طاهر إلى أن الأهلي صادفه سوء توفيق في مباراة الذهاب التي انتهت بالتعادل 2-2، مؤكدا أن الأهلي كان الفريق الأفضل طوال المباراة، وأهدر أكثر من فرصة محققه نتيجة للتسرع أحيانا ولعدم التوفيق من جانب طاقم التحكيم أحيانا اخرى وبخاصة في العديد من القرارات المصيرية التي أثرت على نتيجة المباراة، متمنيا أن تحظى مباراة  العودة بعدالة تحكيمية؛ حتى يأخذ كل فريق حقه، ولا تشهد أية تجاوزات كالتي شهدتها مباراة الذهاب.

وأثنى رئيس الأهلي على اللفتة الطيبة من جماهير النادي وحرصها على الوقوف بجوار الفريق وتوافدهم بصورة حضارية لحضور المران الأخير في إستاد التتش، مؤكدا أن جماهير الأهلي ستظل دائما وأبدا هي السند والداعم الأول للفريق، مشيدا بالسلوك الحضاري لجماهير الأهلي والذي كان محل تقدير من جميع، وأثبت بما لا يدع مجالا للشك أنه كعادته دائما جمهور واع ويدرك مسئولياته.

وشدد رئيس النادي الأهلي أنه ومجلس الإدارة بالكامل لا يدخر جهدا من أجل عودة الجماهير للمدرجات.

 وقال إن الأهلي نجح من خلال الجهد المبذول من القائمين على إدارة المباريات بالنادي في تقديم مشروع متكامل يضمن عودة الجماهير وفق أحدث الأساليب والأنظمة المتبعة في الدوريات الأوروبية وأن هذا النظام سوف يكون النواة والبداية الحقيقة لعودة الجماهير.