باتت جماهير الكرة في أنحاء القطر المصري، تضرب كفا على آخر، في محاولة للغوص داخل النفس البشرية للتوأم حسام وإبراهيم حسن، بعدما غيرا لون القميص مرة جديدة ونقلوا جبهة القتال لفصيل أخر، فالذي ظلت جماهير الزمالك تتغنى به لسنوات، ستستيقظ من نومها على صب اللعنات عليه هو واخيه، على إثر أزمة اشتغلت عقب نهاية مباراة الزمالك والمصري بالدوري.

حسام حسن في تحول تاريخي في صراعه مع جماهير الأهلي بعد الرحيل عن القلعة الحمراء، عاد ليغازل جماهير بيته القديم، لم يكن هذا التصرف هو الأمر كله، لكنه مدرب المصري قام بالتعبير عن انتمائه لناديه الأصلي، ليلوح بالقميص الأحمر في وجه جماهير الزمالك الغاضبة، للتأكيد على أن الرواية البحث عن هوية العميد دخلت فصلا جديدا.

يملك حسام حسن تاريخًا طويًلا من الأزمات سواء كلاعب أو مدرب، بقمصان الأهلي والزمالك والمصري، لكن ستظل الواقعة الأخيرة لحسام حسن أمام الزمالك هي الأبرز والتي فتحت بات التساؤلات حول هوية التوأم الحقيقة.

خلع القميص

في عام 1994 نشب خلاف بين حسام حسن، مع إدارة النادي الأهلي، وذلك خلال مباراة فريقه أمام المصري البورسعيدي في بطولة الدوري الممتاز علي ملعب المقاولون العرب.

الواقعة تعود لمشاركة حسام مع الأهلي في ظل حالة نفسية سيئة، إثر إيقاف توأمه من قبل الاتحاد الأفريقي لمدة عام، وحرمانه من اللعب برفقة المنتخب الوطني والأهلي علي الصعيد القاري.

وخلال المباراة تعرض حسام للطرد بعد كرة مشتركة مع ناصر التليس، ليخرج مهاجم الأهلي منفعلا علي طاقم التحكيم، ليتدخل إكرامي مدرب حراس المرمي للسيطرة علي اللاعب.

تطور الأمر حيث قام حسام حسن بخلع الفانلة، وإلقائها أرضا ثم الخروج من الملعب باصقا على "القميص"

وفي أعقاب تلك الواقعة قرر الراحل صالح سليم رئيس الأهلي وقتها، إيقاف حسام حسن لمدة 6 شهور، كما تم إيقافه عن الانضمام لصفوف المنتخب الوطني وحرمه من المشاركة مع الفراعنة في أمم أفريقيا عام 1996.

الأبيض قادم
في عام 2010 واجه الزمالك غريمه التقليدي في مسابقة الدوري، وقتها كان حسن يتولى قيادة الفريق الأبيض، وسط أجواء مشحونة على الجبهتين.

دخلت جماهير النادي الأهلي للمباراة بشحنات غضب صبتها تجاه حسام حسن، وترجمتها لهتاف ضد التوأم، وعلى الجانب الأخر كانت الجماهير البيضاء ترفع شعار الدوري يا عميد.

انتهت المباراة بنتيجة التعادل ( 3 – 3)  في لقاء تقدم خلاله الزمالك 3 مرات، وتعادل الأحمر، واقترب بعدها الأهلي من لقب الدوري.

وبعد انتهاء المباراة المثيرة، خلع حسام حسن  قميصه الأبيض، وبدأ في التوجه نحو جماهير الزمالك في مدرجات التالتة يمين. ليشير لهم بالقميص الأبيض، ليعبر عن انتمائه للزمالك وتركه تشجيع الأهلي إلى الأبد.

الأهلي في القلب

المشهد الأخير الذي أثار دهشة جماهير الكرة في مصر، حين قام حسام حسن بالرد على  هتافات جماهير نادي الزمالك ضده في المباراة التي أقيمت بين الفريقين في الجولة الثالثة بالدوري على برج العرب في الإسكندرية.

الزمالك نجح في قلب تأخره أمام المصري إلى فوز (2-1) وشهدت المباراة سباب من جماهير الزمالك الحاضرة في ملعب المباراة موجه إلى حسام حسن بعد نجاح الأبيض في قلب النتيجة.
 
حسام حسن رد على جماهير الزمالك بالتقاط قميص أحمر من على مقاعد البدلاء وتوجه لجماهير الأبيض به واضعاً إياه على قلبه، ثم التقط قميص أخضر وأشار مرة أخرى إلى قلبه بيديه حاملاً القميصين.
وفي وقت سابق  كان حسام حسن قد عبر مؤخراً في أكثر من لقاء تلفزيوني وصحفي عن رغبته في تدريب النادي الأهلي في المستقبل، وذلك رغم اعترافه بصعوبة ذلك نتيجة العلاقة المتوترة بينه وبين الجماهير الحمراء.