يسعي الأهلى لتفادي رقم سلبي تاريخي وذلك عندما يحل ضيفاً على الترجي التونسي فى الثامنة من مساء – اليوم - السبت على استاد رادس فى إياب الدورالـ 8 لبطولة دوري ابطال افريقيا.

ويأمل حسام البدري المدير لفنى للأحمر فى قيادة فريقه لأول مرة منذ 3 سنوات لدور نصف النهائى الذى مثل عقبة للأهلي بعد تتويجه ببطولة دورى الأبطال نسخة 2013 مع المدرب الوطني محمد يوسف أخر من قاده للقب الإفريقي.

وفشل الأحمر لمدة 3 بطولات متتالية (منذ عام 2013) فى تخطي دور الـ 8 محققاً نتائج مخيبة فى الأدوار الأولي أو فى دور المجموعات.

وخرج الأهلى من دور الـ 16 لبطولة 2014 أمام أهلي بنغازي الليبي وودع البطولة من نفس الدوري فى 2015 على يد المغرب التطواني المغربي واستطاع النسخة الماضية الوصول لدور المجموعات (الـ8) ولكنه فشل فى التأهل لنصف النهائى.

وعدل الإتحاد الإفريقي لكرة القدم فى نسخة 2017 من نظام بطولته بد أن قرر اقامة دور المجموعات اعتباراً من دور الـ 16 وهو الدور الذى تخطاه الأهلي ليصطدم بالترجي.
ولم يعرف الأهلى فى تاريخه عدم الوصول إلى دور نصف النهائى - على الأقل  - فى 4 نسخ متتالية لبطولة دوري أبطال افريقيا سواء بشكلها القديم أو الجديد منذ مشاركته فيها عام 1976 .

وتعتبر الفترة الأطول التى ابتعد فيها الأحمر عن دور نصف النهائى نسخ : 1998 ، 1999، 2000 كونه كان عائداً للبطولات الافريقية بعد فترة مقاطعة ولكنه توج ببطولة 2001 .

الأهلي شارك فى 27 نسخة – بخلاف الحالية -  لبطولة دور الأبطال منذ 76 وتخطي دور الـ 8 فى 13 نسخة فيما خرج من الدور "العقدة" 7 مرات فيما ودع البطولة من دور الـ 32 فى 3 مناسبات وخرج من دور الـ 16 فى 4 بطولات .