وصف رئيس اتحاد أمريكا الجنوبية لكرة القدم "كونميبول"، أليخاندرو دومينجيز، اليوم الجمعة تقنية حكم الفيديو المساعد بأنها "أداة تحقيق العدالة في كرة القدم" وذلك بعد الانتهاء من الدورة التثقيفية الأولى لحكام القارة اللاتينية حول هذه التقنية التي ستطبق في مباريات كأس ليبرتادوريس.

وأكد دومينجيز خلال هذا الحدث "نحن نحقق خطوة عملاقة نحو التطوير بتطبيق هذه التقنية، لأننا نستخدم أداة تحقيق العدالة في كرة القدم. ولهذا أهنئكم على هذه الدورة الناجحة، وأحثكم على مواصلة تثقيف أنفسكم من أجل أن تكونوا مستعدين بشكل أكبر في كل مرة".

وساهم هذا الحدث، الذي أقيم داخل منشآت الاتحاد القاري في العاصمة الباراجوائية أسونسيون، في منح الحكام الشهادات التدريبية اللازمة بعد دورة مكثفة استمرت لمدة أسبوع.
من جانبه، أكد رئيس لجنة الحكام بالاتحاد، ويلسون سينيمي، أن تقنية حكم الفيديو المساعد "تعتبر الرهان الأكبر للكونميبول، وإنجاز كبير من أجل تفادي أخطاء حكامنا، وبشكل خاص، لأنها تمثل أداة تحقيق العدالة في كرة القدم".

وسيتم تطبيق هذه التقنية لأول مرة خلال مباراتي نصف نهائي كأس ليبرتادوريس، نهاية الشهر المقبل، بين جريميو البرازيلي وبرشلونة الإكوادوري، ولانوس وريفر بليت الأرجنتينيين.
وتم استخدام تقنية حكم الفيديو المساعد في كأس القارات 2017 بروسيا، وأيضا في مباراة كاس السوبر الهولندي في أغسطس/آب الماضي، فضلا عن تطبيقها في الدوري الألماني هذا الموسم.

وكان رئيس رابطة الدوري الإسباني لكرة القدم، خابيير تيباس، قد أشار الأسبوع الماضي إلى استخدام هذه التقنية هذا الموسم خلال مباريات كأس الملك، و"إذا ما سارت الأمور على ما يرام، ستطبق رسميا" خلال الموسم المقبل في جميع البطولات داخل إسبانيا.