في تحليلات عقل المباراة .. رحلة داخل عقول المديرين الفنيين لكلا الفريقين ونجتهد لإبراز النواحي التكتيكية المتخصصة التي كانت موجودة في المباراة ونضيف عليها ما كان يجب أن يكون متواجدا حتي تصل كرة القدم بشكلها المتخصص داخل عقل القارىء.

قامت جماهير الترجي بصنع تيفو يشير إلي إصطياد القائد العسكري التونسي ( حنعبل ) لنسر الأهلي كإشارة علي أن الترجي سيتخطي المارد الأحمر ولكن هل سمعت يوما عن نسرا تم إصطياده؟

النسر الذي يحلق دوما في سماء عالية لا يتم إصطياده إلا إذا أراد لنزول إلي مستوي قريب من أعين الصياد .. نسر الأهلي كان في المتناول عندما قام بتحجيم قدراته ذاتيا ولكنه عندما أطلق العنان لأجنحته القوية من المستحيل إصطياده بل حتي ملاحقته بالنظر .

الأهلي كان نسرا هادئا علي الأرض عندما بدأ بشكل خاطىء أو دعوني أستخدم اللفظ الأدق لعب بشكل لم يكن الأمثل ولم يستغل نقاط ضعف منافسه ومثل مباراة برج العرب كانت البداية 10 دقائق نارية ثم لا شىء.

الاعتماد علي 4-2-3-1 بنفس الأسماء بأجنحة تلعب من أجل الإختراق الطولي ( سليمان الاعسر جهة اليسار ومؤمن الأيمن جهة اليمين ) وعدم الإعتماد علي الإختراق للعمق وكاد مؤمن أن ينجح في الدقيقة الثانية من هز الشباك  ..تلك كانت وجهة نظر البدري  . سنحلل ذلك.

الضغط العالي من أمام مناطق الترجي الدفاعية ثم إختراق طولي للأمام أمام منافس يلعب دوما علي مصيدة التسلل ..هل يستطيع مؤمن زكريا ووليد سليمان تنفيذ ذلك ؟ مستحيل.

سليمان وزكريا لا يمتلكا المهارات الكبيرة لتخطي لاعب سواء بالسرعة لمسافة طويلة في إتجاه المرمي ..سيظل اللاعبان يتحركا دوما تجاه نفس الخط اللذان تسلما فيه الكرة وفي الوقت الذي يحاولا فيه التوغل تجاه المرمي ستصبح الكرة في متناول الترجي ( كل هذا قبل حتي أن يقوم الحكم بإطلاق صافرته ) الفكرة مستحيلة .

لذلك ظهر الأهلي قويا أثناء الضغط ولكن دون أي تأثير بعد إمتلاك الكرة ..مصيدة التسلل حاضرة إنطلاقات لسليمان تنتهي بخطأ أو بتمريرة خاطئة سواء في إختيار من تمرر أو التنفيذ نفسه .. وجود أزارو في القلب وحيدا مع قلة حيلته في التصرف بالكرة فظهر كشبح في الشوط الأول رغم سرعته الهائلة ..الفيديو التالي يوضح :

أخطر شىء واجه الأهلي هو الوقت .. صحيح أن الترجي يتراجع بدنيا بمرور الوقت ولكن الأهلي فشل في ترجمة ذلك لأهداف في برج العرب وبالتالي باتت مهمته أصعب في حالة عدم إستخدامه لكافة اسلحته منذ البداية .

الوقت أيضا جعل الترجي يقف علي قدميه في الشوط الأول بعد 10 دقائق وجد فيها أن الأهلي لم يقم بتغيير أسلوبه فقط قام بتغيير الأفراد ومع عدم تشكيل الأهلي لأية خطورة رغم قطع الكرات أكثر من مرة في نفس الهجمة بدأ الترجي في الوصول لمرمي الأهلي للمرة الأولي بعد فاصل من التمرير في كافة أرجاء الملعب ..شاهد الفيديو التالي :

45 دقيقة كاملة لم ينجح فيها الأهلي في تشكيل خطورة ومني مرماه بهدف مع تدخلات سيئة للحكم في تعطيل أي إستخلاص للاعبي الأهلي أمام لاعبي الترجي الذين بدورهم إستخدموا أجسادهم كعائق في كل مرة حتي لا يحصل لاعبي الأهلي عن الكرة .

من أكثر الأشياء سذاجة في كرة القدم إستخدام سيناريو سابق بحذافيره وهوس التأمين أولا في مباراة تحتاج فيها لهدفين في قارة يلعب فيها الحكم دورا مع أصحاب الأرض ولو علي سبيل المجاملة بضربة جزاء علي أقل تقدير ..خطة اللعب مع تدخلات الحكم مع سيناريو التأمين أضاع فرصة ذهبية لكي يقتنص النسر الصياد وليس العكس .

سأقول لكم سرا ..تحليل الأداء لا يعتمد علي اللقطات السابقة وتحديد نقاط القوة والضعف للفريق بل الجزء الأهم والأعظم منه يعتمد علي كيفية تخيل كيف تستفيد من ذلك مستقبلا ..الأمر يبدو سهلا في كلامات مختصرة ولكنه يحتاج إلي الكثير من العمل والتفكير .

في عقل المباراة قبل المباراة وضعنا خطة الفوز في رادس وكانت أهم النقاط في أن يلعب الفريق 4-4-2 وأن يتواجد أجايي بجوار أزارو وأن يكون هناك دورا لمؤمن زكريا في الشوط الأول لزيادة الضغط وتكرار ما حدث أمام القطن الكاميروني ومزج ذلك بما حدث للترجي أمام فيتا كلوب في تونس .

4-2-2-2 في بداية الهجمة ..سليمان ينضم للعمق ومعه رقيبه وكذلك عبدالله السعيد وترك مساحة كافية لإنطلاقات فتحي ومعلول .. إنضمام السولية لثنائي الجبهة فتحي والسعيد ثم إرسال كرة طويلة للأمام ، في الشوط الأول كما ذكرنا أزارو كان تحت المراقبة ولكن بتواجد أجايي تصبح المهمة أصعب علي مشاني والزوادي .

قبل أن ينتبه البنزرتي ..كان فران كوم وكوليبالي خارج اللعب تماما ، تبادل الكرات في إحدي الجبهات ثم إرسال الكرة لرأس الحربة ثم نقلها مرة أخري لطرف الملعب وإستغلال الكرة العرضية في منطقة خالية تماما من اللاعبين ..الأمر لم يتكرر مرة بل ثلاثة .

هل تعرف حنبعل ؟ هو قائد عسكري تونسي قديم من إحدي حيله الشهيرة أنه أشعل النار في قرون الأغنام وجعلها تجري في الظلام فذهبت ورائها جيوش الرومان بينما مر هو وجيشه في إتجاه اخر .. الأهلي خدع الترجي بنفس الفكرة القديمة وهو ما  يظهر في الفيديو التالي :

وكأنك تقوم بعمليتي تمدد ثم إنكماش بالتبادل .. تحرك سليمان للعمق مع عبدالله ثم نزول أجايي وتحرك معلول وفتحي للطرف ( تمدد ) ثم يبدأ الجميع في التوغل تجاه المرمي فتنتهي الكرة بتسديدة من العمق لسليمان في مركز مختلف عما هو متعارف عليه ..عمليا فران كوم وكوليبالي تم إصطيادهم بالفكرة فأخرج البنزرتي كوم وأقحم فرجاني ساسي  من أجل الحفاظ علي الكرة والضغط المبكر لكن ذلك كلفه الكثير دفاعيا.

لا داعي لإن نذكر أن كرة أزارو كان من الممكن أن تغيير تماما من نتيجة المباراة وربما اللجوء لضربات الجزاء في حال نجاح الترجي في إحراز هدف تعادل ولكن البدري تأخر جدا في إجراء التغييرين الثاني والثالث .

لا أقصد فقط دخول هشام محمد أو محمد هاني ولكن أقصد تغيير مكان أجايي والتحول ل 4-5-1 دون قتل المباراة فعليا بهدف ثالث كان سيجعل الترجي يبحث عن ثلاثة أهداف وبالتالي يصبح الصياد في مرمي النسر . 

أخيرا .. لا تحاول أن تصطاد نسرا لإنك لن تستطيع إلا إذا أراد هو ذلك .

للتواصل مع الكاتب على الفيس بوك