يمر مهاجمو نادي ريال مدريد الإسبانى بعقم تهديفي خلال الفترة الأخيرة، حيث سجل الملكي 11 هدف فى أول 6 مباريات فى الليجا الموسم الحالى.

ويعد هذا الموسم أسوأ موسم للنادي الملكي من حيث معدل التهديف خلال الـ6 جولات الأولى من الليجا الإسبانية في أخر 10 مواسم.

ولم يسجل مهاجمو الميرينجي سوى 4 أهداف فقط من الأهداف الـ 11 التي سجلها الفريق، حيث سجل جاريث بيل هدفين، وسجل بورخا مايورال ولوكاس فاسكيز هدف.

ونجد فى المقابل أن ألفارو موراتا وماريانو دياز مهاجمى الفريق السابقين، الذين تركهما الميرينجي يرحلا عن الفريق خلال سوق الانتقالات الصيفي، قد سجلا 11 هدف مع فريقيهما تشيلسي وليون، أى ما يعادل ما سجله لاعبي النادي الإسبانى فى الليجا مجتمعين.

ويعتبر بعض مشجعو النادي الملكي أن العقم التهديفي ناتج بسبب غياب النجم البرتغالي كريستيانو رونالدو عن الفريق في أول 4 جولات من الليجا، ولكنه لم يسجل أي أهداف منذ عودته خلال الجولتين الأخيرتين أمام كلاً من ريال بيتيس والافيس.

وتزيد أرقام موراتا وماريانو الضغط على قرارت إدارة ريال مدريد برئاسة فلورينتيو بيريز ببيع الثنائي الهجومي خلال الميركاتو الصيفي، وكذلك على زين الدين زيدان المدير الفني للميرينجي الذي قرر الاعتماد على ثلاثي الـ "bbc" في هجوم النادي الملكي هذا الموسم.