أعلن الإتحاد الإيطالي عن إيقاف أندريا أنييلي رئيس نادي يوفنتوس الإيطالي لمدة عام بسبب بيع تذاكر لمجموعة من الأولتراس.

وكان الإدعاء قد طالب بإيقاف أنييلي لمدة عامين ونصف وغرامة، بالإضافة لإجبار يوفنتوس على لعب مباراتين في ملعبه بدون جماهير.

وأكدت صحيفة "كوريرو ديلو سبورت" الإيطالية، أن المحكمة رفضت معاقبة يوفنتوس باللعب مبارتين على أرضه دون جماهير، واكتفت بتغريم السيدة العجوز مبلغ 300 ألف يورو.

وجاء هذا الإجراء بعد فتح تحقيق على خلفية بيع يوفنتوس تذاكر لمجموعات من الأولتراس بينهم أشخاص ينتمون إلى "ندرانغيتا"، وهي منظمة إجرامية إيطالية تتركز في كالابريا، والتي أعادت بيع التذاكر مع أرباح كبيرة.

ووجهت اتهامات لرئيس يوفنتوس ببيع تذاكر موسمية لفريقه للأولتراس والتي تشجع على المراهنات.

واعترف أنييلي بمقابلة روكو دومينيلو عضو الأولتراس، والذي ارتبط بتنظيم إجرامي تم الحكم عليه بالحبس لـ7 سنوات بسبب المراهنات.

واتهمت المحكمة الرياضية نادي يوفنتوس بالتنازل عن عدد كبير من التذاكر لمصلحة الأولتراس، في حين لا يسمح بمنح أكثر من 4 تذاكر دفعة واحدة.

وتورط أنيلي ببيع تذاكر في السوق السوداء لجماهير الأولتراس، وذلك بهدف جني أرباح ضخمة من هذه العملية، وهو ما يعد جريمة في قوانين الاتحاد الإيطالي.

جدير بالذكر أن أنييلي يتولى رئاسة يوفنتوس منذ عام 2010، ووصل الفريق تحت ولايته إلى نهائي دوري أبطال أوروبا مرتين في أخر ثلاثة مواسم، كما حقق بطولة الدوري الإيطالي 6 مرات على التوالي.