سوسة ليس رادس" .. تلك الكلمات لم تخل منها تصريحات أعضاء الجهاز الفني للأهلي قبل مباراة الفريق المرتقبة أمام النجم الساحلي.

وضرب الأهلي موعدا لمواجهة النجم الساحلي الأحد المقبل، على ملعب سوسة، في ذهاب نصف نهائي دوري أبطال إفريقيا، بعدما استطاع أن يتخطي عقبة الترجي حيث تعادل معه في الإسكندرية، وهزمه في داره على ملعبه رادس في مباراة الإياب ليخطف بطاقة التأهل، وينتقل للعب في سوسة.

قبل مباراة الإياب بين الأهلي والترجي، شهد الوسط الرياضي المصري حالة من التفاؤل على الرغم من التعادل في الإسكندرية بمباراة الذهاب، إلا أن اللعب في رادس كان فأل حسن بالنسبة لجماهير الأهلي.

ملعب رادس

"في رادس لينا حكايات"، جملة شهيرة تغنى بها جماهير الأهلي عن الملعب الذي حمل ذكريات سعيدة كثيرة، فالأمر بات اعتياديًا  بالنسبة للمارد الأحمر الذي يتقن التسجيل هناك ويعرف كيف يظفر بما يريده، وهو ما تحقق في المباراة الأخيرة عندما قلب الأهلي تأخره بهدف أمام الترجي إلى انتصار بثنائية.

جماهير الأهلي القليلة احتفلت بالفوز في أكثر من مناسبة وتغنت باسم ناديها أمام المنافسين داخل مدرجات ملعب رادس الذي يسع نحو 60 ألف مشجعا، وتبلغ مساحته 13.000 م2.

ويستضيف ملعب رادس مباريات كل من النادي الإفريقي والترجي الرياضي التونسي، وهو أيضا الملعب الرسمي لمنتخب تونس لكرة القدم منذ عام 2001.

ويعود إنشاء هذا الملعب إلى عام 2001، أي أنه يعتبر حديث العهد، ويحتوى على مدرجات مغطاة، و يضم ميدانًا رئيسيًا و3 ملاعب فرعية وقاعتي إحماء وسبّورتين لامعتين ومنصة شرفية تتسع لـ 7.000 متفرج ومنصة صحفية بها 300 مكتب، واحتضن هذا الملعب مباريات من كأس الأمم الأفريقية 2004 التي تحصل عليها منتخب تونس.

ملعب سوسة

تصريحات الجهاز الفني للأهلي حملت تخوفات كثيرة تجاه اللعب في سوسة، مع التأكيد على أن هناك اختلافات كبيرة بين ملعبي رادس وسوسة.

سيد عبدالحفيظ مدير الكرة بالأهلي، قال إن اللعب في سوسة أصعب من رادس، بسبب طبيعة الاستاد الذي تقترب مدرجاته كثيرا من أرضية الملعب، وهو ما يجعل جماهير الترجي قريبة جدا من لاعبي الأهلي.

أيضا أحمد أيوب المدرب العام للفريق، ألمح إلى أن تصميم ملعب رادس سيشكل ضغطا كبيرا على لاعبي الأهلي، خاصة مع اختلاف طبيعة جمهور النجم الساحلي الذي يعتبر أكثر شراسة وتعصبا وحماس من جماهير الترجي.

ولا يحمل الأهلي ذكريات سعيدة في ملعب سوسة، الذي يتسع لنحو 28 ألف متفرجا، ومساحته تقل قليلا عن ملعب رادس، حيث خاض الفريق الأحمر هناك 5 مواجهات على الصعيد الإفريقي والعربي، لم يحقق فيها أي انتصار، لكنه أيضا لم يخسر في سوسة بدوري الأبطال، وانهزم مرة وحيدة بالكونفدرالية عام 2015.

تم افتتاح ملعب سوسة عام 1973، ويتمتع بأرضية جيدة من العشب الطبيعي، وتم إعادة تهيئة الاستاد عام 1994 قبل أن يتم عمل توسعة به في 2001.

مدرجات ملعب سوسة مكشوفة على عكس ملعب رادس، وتقترب تلك المدرجات من أرضية الملعب الذي يستضيف مباريات النجم الساحلي، وسبق له أن استضاف نهائيات كأس الأمم الأفريقية 2004 التي أقيمت في تونس.

لمناقشة الكاتبة عبر تويتر.. اضغط هنا