صرح نيبوشا المدير الفني للزمالك أن الفريق بحاجة لفترة من أجل التأقلم أكثر بين اللاعبين، كما أوضح أن تسديد باسم مرسي لركلة الجزاء المهدرة لم يكن بترتيب مسبق، وابدى ضيقه من اعتماد المنافسين على أسلوب دفاعي.

وتعادل الزمالك مع انبي بدون أهداف في مباراة شهدت إهدار باسم مرسي لركلة جزاء في الدقائق الأخيرة من عمر المباراة.

وقال نيبوشا في تصريحاته عقب انتهاء اللقاء: "لعبنا مباراة جيدة لكن لم نقدم ما يكفي أجل الفوز بالنقاط الثلاث، وأتمنى في المباريات المقبلة أن نخلق فرص أكثر من أجل الفوز."

وتابع: "الفريق لم يكن خطير أمام مرمى انبي، ويجب أن نكون أفضل وأفضل في المباريات المقبلة، ويجب من خلال هذه المباراة أن نتعلم كيف نكون أفضل في المستقبل."

وطلب المدير الفني منحه فرصة خلال فترة التوقف الدولي من أجل الوصول لمستوى أفضل: "خلال الفترة المقبلة سنحاول أن نجد حلول للتفاهم بشكل أكبر بين اللاعبين، من أجل الاستحواذ على الكرة أطول فترة ممكنة في المباراة واستغلال هذا بشكل إيجابي على المرمى."

وأضاف: "في الشوط الأول الزمالك حاول الاستحواذ على الكرة ونجح في ذلك، والمنافس كان يعتمد على 10 لاعبين في وسط ملعبه، ومع صغر الملعب كان من الصعب أن نكسر التكتل الذي حدث من المنافس."

وتحدث نيبوشا عن ركلة الجزاء التي أهدرها باسم مرسي، رافضا مناقشة مسألة ترتيب اللاعبين في أولوية التسديد، خاصة بعدما قام محمد أشرف "روقا" بتسديد ركلة الجزاء التي حصل عليها الفريق أمام الداخلية.

وأوضح: "ركلة الجزاء لعبة سهلة لا يشترط أن يسددها لاعب بعينه، وفي حالة تقدم الشناوي ليلعبها يجب أن يسجلها، لكن في الفترة المقبلة يجب أن نساند باسم مرسي لأنه بحاجة لهذا الأمر."

وواصل متحدثا عن إمكانية تأثر اللاعبين بحضور الجهاز الفني للمنتخب في المباراة:"الزمالك فريق كبير يجب أن يتعامل مع أكبر ضغوط يتعرض لها سواء بحضور الجهاز الفني للمنتخب أو نوعية المنافس."

واختتم قائلا: "الدوري المصري قوي للغاية، والمنافس دائما يلعب من أجل الحصول على نقطة أمام الزمالك، وفي النهاية يجب أن نتعامل مع الواقع ونحاول تحقيق الفوز في كل مباراة نخوضها."