مع انطلاق منافسات المرحلة السابعة من الدوري الإنجليزي الممتاز، تشهد المسابقة واحدة من مباريات القمة المبكرة حيث يحل مانشستر سيتي ضيفا على تشيلسي بملعب "ستامفورد بريدج"، بينما يبدو مانشستر يونايتد أمام مهمة سهلة حيث يستضيف كريستال بالاس الذي لم يسجل أي هدف طوال المباريات الست الماضية.

ويحتل مانشستر سيتي الصدارة برصيد 16 نقطة وبفارق الأهداف فقط أمام جاره مانشستر يونايتد ، ويليهما تشيلسي حامل اللقب في المركز الثالث برصيد 13 نقطة.

ويتمتع مانشستر سيتي بمعنويات هائلة بعد أن سجل لاعبوه 24 هدفا خلال آخر ست مباريات في كل المسابقات ، كان آخرها المباراة التي انتهت بفوزه على شاختار دونيتسك الأوكراني 2 / صفر يوم الثلاثاء الماضي في دوري أبطال أوروبا.

وقال جوسيب جوارديولا المدير الفني للسيتي إن تشيلسي يظهر حاليا بأفضل مستوياته أيضا ، بينما قال لاعب خط الوسط إيلكاي جويندوجان إن على السيتي استعراض قدراته.

وأضاف جويندوجان "إذا سألت المدرب يقول دائما إن هناك حاجة للتطور ، لكننا ندرك أيضا أننا فريق كبير ، لدينا لاعبون رائعون ونحن قادرون على إثبات ذلك في كل مباراة."

وتابع "أمامنا العديد من المباريات وبالتأكيد تحمل مباراة السبت أهمية هائلة. إنها مواجهة من أجل استعراض الشخصية ، سنذهب إلى ستامفورد بريدج لخوض المباراة أمام حامل اللقب وفرض أسلوبنا."

ويخوض تشيلسي المباراة أيضا بثقة عالية بعد الفوز الثمين الذي حققه على أتلتيكو مدريد الاسباني في عقر داره 2 / 1 ضمن منافسات دوري الأبطال ، في المباراة التي شهدت استعادة النجم إدين هازارد لكامل لياقته.

وأبدى أنطونيو كونتي المدير الفني لتشيلسي غضبا إزاء الأفضلية التي يتمتع بها مانشستر سيتي فيما يتعلق بفترة الاستعداد لمباراة السبت ، وذلك إلى جانب افتقاد تشيلسي جهود المدافع ديفيد لويز بسبب الإيقاف.

وقال كونتي للصحفيين "تبدو وكأنها عقوبة لنا. ليس من الصواب أن يتاح أمامنا يوم واحد فقط للاستعداد قبل مباراة كهذه."

تسيطر على النظرة التاريخية على مباراة مانشستر سيتي وتشيلسي ذكريات حزينة لأصحاب القمصان السماوية، حيث تحول موسهم من البداية الرائعة إلى سقطات متعاقبة بعد الخسارة 3-1 أمام البلوز في الدور الأول من الموسم الماضي.

أما مانشستر يونايتد ، المرشح بشكل كبير للفوز في المباراة أمام ضيفه كريستال بالاس صاحب المركز العشرين الأخير بدون رصيد من النقاط ، فيأمل في تعافي مهاجمه أنطوني مارتيال من الإصابة الطفيفة التي تعرض لها قبل أيام، أملا في فوز يضمن له الانفراد بصدارة الدوري في حالة عدم انتصار سيتي على تشيلسي.

بينما يرجح أن يفتقد جوزيه مورينيو المدير الفني لمانشستر يونايتد جهود مايكل كاريك وفيل جونز ومروان فلايني.

ويتوقع أن يجري مورينيو تغييرات بتشكيلة الفريق في مباراة الغد المقررة على ملعب "أولد ترافورد".

ويحل توتنهام ، المنتش أيضا بالفوز هذا الأسبوع في دوري الأبطال ، ضيفا على هيديرسفيلد معلقا الأمال على استمرار تألق هاري كين الذي سجل ست ثلاثيات (هاتريك) حتى الآن في عام 2017 .

كذلك يحل ليفربول، صاحب المركز الخامس ، ضيفا على نيوكاسل ويلتقي واتفورد مضيفه ويست برومويتش ألبيون ويستضيف أرسنال فريق برايتون.

وفي مباريات أخرى بالمرحلة نفسها، يلتقي إيفرتون مع بيرنلي وبورنموث مع ليستر سيتي وويستهام مع سوانزي سيتي.