عرض أحمد مرتضى منصور عضو مجلس إدارة الزمالك تكريم ممدوح عباس رئيس النادي الأسبق، في حال تنازله عن القضايا المرفوعة ضد النادي، وتسببت في الحجز على أرصدته.

وقال منصور في تصريحات لإذاعة الشباب والرياضة أن أزمة الزمالك الحالية هي الحجز على أرصدة النادي، مضيفا "إذا رحل لاعب يمكن تعويضه، ولكن ماذا سيفعل النادي إن لم يجد الأموال للوفاء بحقوقه".

وأضاف "الزمالك قبل المجلس الحالي كان مديونا بحوالي 900 مليون جنيه، والنادي مهدد بعقوبات من الفيفا بسبب مستحقات لاعبيه، ونجحنا في تخفيض مستحقات أجوجو إلى 800 ألف يورو، وقمنا بسداد نصف المبلغ ويتبقى النصف الأخر". 

واستطرد قائلا: "ممدوح عباس لم يحصل على بطولات ولا إنشاءات، والمجلس الحالي يسدد المديونيات التي صنعها في عهده، ونجد صعوبة في التعامل المادي، والمجلس القادم سيواجه نفس الصعوبات بشكل كبير، ممدوح عباس لا يرحم ولا يدع رحمة الله تحل علينا، حجز على أرصدة النادي، ويتهم هاني زادة عضو المجلس باتهامات كبيرة". 

وأشار إلى أن ممدوح عباس لو أراد خدمة نادي الزمالك، فليتنازل عن موقفه، ويفك الحظر عن النادي، ولو أراد التكريم سوف نكرمه، وعندما تنازل مرتضى منصور لممدوح عباس كان حبا في النادي، وعلى عباس ان يتنازل لنفس السبب.