أوضح هشام محمد لاعب وسط النادي الأهلي كواليس اصابته في مباراة النجم الساحلي، مشيرا الى أنه تحامل على نفسه من أجل الفريق وعدم تعرضه لأي أزمة بالمباراة.

وخرج هشام محمد بين شوطي مباراة الأهلي والنجم الساحلي بعد تعرضه لإصابة بكسر في يده، وكانت النتيجة تشير بتأخر المارد الأحمر بهدف نظيف.

وشارك هشام محمد أساسيا للمرة الأولى مع الأهلي أمام النجم الساحلي في مباراة انتهت بنتيجة 2-1 بذهاب نصف نهائي دوري ابطال افريقيا.

وأشار هشام في تصريحات لـ"يلا كورة" "تعرضت للإصابة في الدقيقة الثانية تحديدا من بداية اللقاء، من شدة الألم أيقنت تماما أنه كسر".

وتابع "نظرا لأمهية المباراة والمسؤولية الكبيرة على عاتقي ورغبتي في المشاركة بعد ثقة الجهاز في رغبت في استكمال المباراة رغم الألم والإصابة القوية".

وأضاف "تحاملت على نفسي حتى انتهاء الشوط الأول، وكنت ارغب بين الشوطين ان يتم ربطها من أجل استكمال المباراة وعدم الخروج من الملعب".

واستمر قائلا "فور التوجه لغرفة خلع الملابس، طالبت الجهاز الطبي بربط يدي بشكل جيد للمشاركة مع زملائي بالشوط الثاني، طبيب الأهلي أكد على وجود كسر وأخبر الجهاز الفني بموقفي".

وأكمل "طبيب الأهلي ابلغ الجهاز الفني بضرورة خروجي مع الملعب وعدم المجازفة باستمراري حتى لا تتفاقم الإصابة".

وشدد لاعب المقاصة السابق على انه بالرغم من علمه بوجود كسر إلا أنه رفض طلب الخروج من الملعب حتى لا يضع الفريق في ورطة نظرا لصعوبة المباراة وغياب حسام عاشور.

وصرح اللاعب بأنه لم يكن يرغب في ان يضع الجهاز الفني في ورطة بسبب النقص العددي في مركزه وبالتالي حدوث اي ازمة تصعب موقف الفريق في بلوغ نهائي البطولة الإفريقية.

وواصل "حاولت كثيرا التمسك بالفرصة لإثبات نفسي وعدم التفكير في الإصابة، لكن الأمر لم يكن جيدا مع مرور الوقت، وشعرت بالتقصير بعض الشيء لكن غصب عني، الألم كان شديدا".

واختتم تصريحاته قائلا "لم استطع المشاركة بقوة في الكرات المشتركة، تحاملت على نفسي من أجل زملائي والفريق، لكن الحمد لله على كل شيء، كنت اود اسعاد جماهير الأهلي".