خيم التعادل السلبي على اللقاء الذي جمع منتخب بوليفيا بضيفه البرازيلي مساء الخميس على ملعب هيرناندو سيليس بالعاصمة لا باز ضمن الجولة قبل الأخيرة بتصفيات أمريكا الجنوبية المؤهلة لكأس العالم 2018 بروسيا.

وكان بإمكان كلا المنتخبين هز الشباك خلال الدقائق الأخيرة من عمر الشوط الأول، حيث بدأ جابرييل جيسوس مسلسل الفرص في الدقيقة 38 بعدما وجد نفسه في مواجهة حارس أصحاب الأرض كارلوس لامبي ليسدد كرة قوية تصدى لها الحارس ببراعة.

وبعدها بخمس دقائق كاد نيمار دا سيلفا أن يهز الشباك بفرصة مزدوجة بعدما مر من الحارس داخل منطقة الجزاء ثم سدد كرة قوية أبعدها الدفاع من على خط المرمى لترتد للاعب باريس سان جيرمان الفرنسي مجددا ويسدد مجددا ويتصدى لها دفاع بوليفيا مجددا.

ورد أصحاب الأرض في الدقيقة الثانية من الوقت المحتسب بدلا من الضائع بتسديدة صاروخية من خارج المنطقة أطلقها دييجو بيخارانو ولكن العارضة كانت لها بالمرصاد.

وفي النصف الثاني واصل لامبي مسلسل التألق في الذود عن مرماه ببسالة بعدما تصدى لرأسية جيسوس من داخل المنطقة قبل النهاية بسبع دقائق.

وتعد هذه هي المباراة الأولى التي يفشل خلالها لاعبو الـ(سيليساو) في هز شباك منافسيه بالقارة اللاتينية في هذه التصفيات.

واستمرت عقدة بوليفيا في عقر دارها أمام البرازيل التي لم تتذوق طعم الانتصار في العاصمة لا باز منذ تصفيات كأس العالم 1982 بإسبانيا، وتحديدا في 22 فبراير 1981.

ورفعت البرازيل رصيدها من النقاط لـ38 في الصدارة، وحجزت مقعدها بالفعل في مونديال روسيا.

في المقابل، بات رصيد الـ(فيردي) 14 نقطة في المركز التاسع وقبل الأخير.