كتبت - رنا أسامة:

أكّدت وسائل الإعلام الغانية أن تعادل مُنتخبيّ غانا وأوغندا بدون أهداف في المباراة التي جرت أمس، السبت، في ملعب "مانديلا ستاديوم"، في العاصمة "كمبالا"، منح فرصة ذهبية لمصر للتأهّل في تصفيات كأس العالم 2018؛ حيث يكفيها الفوز بأي نتيجة لتتأهل دون النظر لنتائج الجولة الأخيرة.

وقال موقع "بالس" إن التعادل السلبي بين المنتخبين منح المنتخب المصري "فرصة ذهبية" لتحقيق حلمه بالتأهّل للمونديال، في لقائه المُرتقب أمام الكونغو برازافيل في السابعة مساء اليوم، الأحد، على استاد برج العرب بالإسكندرية، ضمن منافسات الجولة قبل الأخيرة في المجموعة الخامسة بالتصفيات الأفريقية المؤهلة للمونديال في روسيا.

وأشار موقع "غانا ويب" إلى أن حلم غانا بالتأهّل لتصفيات كأس العالم تبدّد بعد إضاعتها العديد من الفرص والتي أفضت إلى أن تتعادل سلبيًا مع أوغندا، وسط انتقادات للحَكم جنوب الإفريقي، دانيال بينيت، الذي قدّم الاتحاد الغانى لكرة القدم، احتجاجًا رسميًا ضده، مُطالبًا بإعادة المباراة بسبب "الأخطاء التحكيمية الفادحة" التي شهدتها المباراة التي تابعها المصريون بترقب.

فيما سلّط موقع "غانا سوكر نت" الضوء على منتخب غانا الذي انتهى حلمه في مباراة شابها أخطاء تحكيمية، مُشيدًا بأدائه، واصفًا إيّاه بالمنتخب الشجاع النزيه". وقال إنه "بالرغم من نتيجة المباراة المؤسفة إلا أن أداء المنتخب الغاني كان لائقًا"، مُشيرًا إلى أنه كان من الممكن أن يفوز بسهولة في المباراة، لكنّه أضاع فرصًا عدة.

ورفع منتخب أوغندا رصيده إلى 8 نقاط في المركز الثاني بجدول ترتيب المجموعة الخامسة خلف منتخب مصر "المتصدر" بإجمالي تسع نقاط، بينما ارتفع رصيد منتخب غانا إلى 6 نقاط في المركز الثالث. ومن المقرر أن يحل منتخب أوغندا ضيفًا على الكونغو في الجولة الأخيرة، فيما تسافر مصر لمواجهة غانا في كوماسي الشهر المقبل.

كما تحدّثت الأعداد الصادرة من الصحف العربية اليوم، الأحد، عن تنامي فرص منتخب مصر لحجز مقعده إلى نهائيات كأس العالم لكرة القدم في روسيا في 2018، للمرة الأولى منذ 1990 والثالثة في تاريخه، في حال فوزه على ضيفه الكونغو.

فكتبت "عكاظ" السعودية، في تقرير بعنوان (المصريون يحلمون بالمونديال خلال مواجهة الكونغو اليوم.. استاد برج العرب "يا أبيض يا أسود")، قائلة "يُعوّل 104 ملايين نسمة، وهو عدد سكان جمهورية مصر العربية على كتيبة الأرجنتيني هيكتور كوبر المدير الفني لمنتخب الفراعنة واللاعبين خلال مباراة الكونغو برزافيل اليوم على تحقيق الفوز لتفادي خطر عدم الصعود للمونديال".

وذكرت الصحيفة السعودية أن جماهير الكرة المصرية ترى أن مباراة اليوم لا تقبل القسمة على اثنين، لاسيما أن الخسارة أو التعادل أمام الكونغو قد يبعدهم عن مونديال روسيا 2018، ويُبخّر حلمهم الذي انتظروه منذ آخر مونديال وُجِد به المنتخب المصري عام 1990.

وشبّهت "عكاظ" استاد برج العرب بالإسكندرية، المُزمع إقامة المواجهة الرياضية المُرتقبة عليه، بـ"حلال العُقد" للكرة المصرية خلال السنوات الأخيرة، بعدما لعب دور استاد القاهرة الدولي ببراعة، وأصبح مسرحًا للأحداث الكروية المهمة، التي كانت حديث الصباح والمساء سواء على مستوى مواجهات الأندية مع فرق خليجية أو على الصعيد الدولي.

فيما وصفت "الخليج" الإماراتية مباراة مصر والكونغو بـ"مهمة الحسم" التي تُحدّد من سيتأهل لكأس العالم 2018، وقالت إن المنتخب المصري يدخل المباراة باحثًا عما يؤهّله لتحقيق حلم الوصول للمونديال منذ غياب 28 عامًا، وهو ما يدركه اللاعبون جيدًا، حيث تعاهدوا على الفوز حتى يظل مصير الفراعنة في متناولهم.

وأفادت بأن المباراة ستشهد حضور 60 ألف مشجع، بعد موافقة الجهات الأمنية في الإسكندرية، ونفاد التذاكر التي طرحها اتحاد الكرة أمام الجماهير الراغبة في حضور اللقاء، في ظل تهافت الجماهير على التذاكر، رغبة في حضور هذه المباراة المصيرية.

ونوّهت "النهار" اللبنانية إلى أن مباراة اليوم تكتسب أهمية خاصة بالنسبة للمصريين، تكمُن في أنها تحقق آمالهم وأحلامهم في العودة إلى العُرس الكروي العالمي، بعد غياب 28 عامًا، وتحديدًا منذ آخر مشاركة للفراعنة بمونديال إيطاليا 1990.

وبيّنت الصحيفة، في تقريرها بعنوان (الليلة.. هل تتأهّل مصر إلى المونديال؟)، أنه في حال تعادل مصر أو خسارتها اليوم، سيتم تأجيل حسم المتأهل عن المجموعة إلى الجولة الأخيرة.