قال الادعاء السويسري إنه فتح تحقيقًا جنائيًا مع الأمين العام السابق للفيفا جيروم فالكه، وناصر الخليفي الرئيس التنفيذي لمجموعة بي إن سبورتس الإعلامية القطرية حول بيع حقوق تتعلق بكأس العالم بطرق غير قانونية. 

وأكد الادعاء السويسري أن التحقيق مع جيروم فالكه وناصر الخليفي يتمحور حول شبهة وجود رشى واحتيال وسوء إدارة وتزوير.

وأوضح الادعاء السويسري إنه يتعاون مع السلطات في فرنسا واليونان وإيطاليا وإسبانيا وإنه جرى تفتيش عدة أماكن.

وكشف مكتب المدعي العام السويسري اليوم الخميس، "يشتبه في أن جيروم فالكه قبل امتيازات لم يكن يستحقها من ناصر الخليفي من خلال منح الحقوق الإعلامية لبطولة كأس العالم أعوام 2018 و2022 و2026 و2030 لدول بعينها". 

وفي نفس السياق، أعلنت السلطات الفرنسية أن مكاتب شبكة بي إن سبورتس في باريس جرى تفتيشها يوم الخميس كجزء من تحقيق جنائي مع جيروم فالكه وناصر الخليفي. 

وأصدر مكتب المدعي العام المالي في فرنسا بيانا يوم الخميس قال فيه إن اثنين من ممثليه إلى جانب مسؤولين فرنسيين آخرين يختصون بشؤون مكافحة الفساد والتهرب الضريبي قاموا بعملية التفتيش.

وأضاف البيان أن التفتيش تم بالمشاركة مع السلطات السويسرية ومسؤولين قضائيين أوروبيين.

جدير بالذكر أن الفرنسي جيروم فالكه سبق وأن اتهم في قضية فساد الفيفا وتم إيقافه من العمل في كرة القدم لمدة  تسع سنوات.