اعتبر مرتضى منصور رئيس نادي الزمالك مسابقة الدوري المصري مجرد "تمثيلية" نهايتها معروفة مسبقاً، مشيراً إلى أنه يرفض المشاركة في هذا المسلسل الهزلي على حد تعبيره.

مرتضى قال في تصريحات لقناة "صدى البلد" :"الزمالك ليس كومبارس حتى يشارك في هذه التمثيلية المسماه بالدوري المصري، لن أضحى كل موسم بملايين لشراء لاعبين في دوري محسوم مسبقاً".

الزمالك اعترض رسمياً على حكم مباراته ضد طنطا بسبب احتساب ركلتي جزاء للمنافس في مباراة انتهت (1-1) في ملعب المحلة ضمن منافسات الجولة الخامسة في الدوري.

وأضاف رئيس نادي الزمالك :"عصام عبد الفتاح فاجر، وحكم المباراة فاجر، لو أعدموه أو رموه بالرصاص لن يفيدنا ذلك في شيء لأننا خسرنا نقطتين بالفعل، هل هذا الحكم أعمى ليحتسب ركلتي جزاء بهذه الطريقة؟".

وواصل مرتضى منصور طلقاته:"لن أسكت ولن أسمح بهذه التمثيلية المتكررة في كل موسم، الدوري محسوم لنادي بعينه بسبب وجود –إحدى شركات الاتصالات- في مصر التي تدير الأمور وتقوم بتسجيل المكالمات لكل الشعب المصري".

وكشف رئيس نادي الزمالك عن  إجراء اتصالات برئيس الاتحاد المصري لكرة القدم الذي أكد على أن ركلتي الجزاء غير صحيحتين، كما استشهد بتصريحات أعضاء الاتحاد الذين اعترفوا بعدم صحتها، مضيفاً: "لذلك نطلب إعادة المباراة، هل تريدون إعادة قصة الموسم الماضي من جديد؟".

وأنهى مرتضى منصور رئيس نادي الزمالك قائلاً: "الزمالك ليس فريق صغير أو مركز شباب حتى ينتقم منه الحكام بهذه الطريقة، لن نستفيد شيء بمعاقبة الحكام، ولن نقبل بالاستمرار في هذه المسابقة بهذه الطريقة مع اتحاد كرة باطل".