نفى وليد سليمان لاعب الأهلي كل الاتهامات التي وجهت إليه بشأن تعمده إصابة أو إيذاء هشام شحاتة مدافع الاتحاد، خلال مباراة الفريقين معا في بطولة الدوري، مؤكدا اندهاشه الشديد من الهجوم الذي تعرض له من عدد من وسائل الإعلام رغم أنه كان ضحية لإيذاء واضح ومتعمد من اللاعب نفسه.

وقال وليد في بيان:" في البداية أحب أن أوضح نقطة هامة، وهي أنني حاولت الاتصال باللاعب للاطمئنان عليه، وقمت بالاتصال به هاتفيا ولكنه لم يرد، رغم انه يعقب لوسائل الإعلام حتى منتصف الليل، وعندما لم يرد قمت بإرسال رسالة له، وأيضا لم يرد، ولو كنت متعمدا إيذاءه لما بادرت بالاتصال به".

وتابع : "مع الأسف الشديد ، فوجئت بكم من الادعاءات الكاذبة حول تلك الواقعة ، والأغرب أن لاعب الاتحاد نفسه خرج عبر وسائل الإعلام يناقض نفسه بنفسه حول حجم إصابته، تارة يؤكد أنها ارتجاج في المخ، وتارة أخري انه أصيب بكسر في الجمجمة والأنف".

وأضاف "السؤال كيف استطاع أن يلعب أكثر من 10 دقائق كاملة وهي المساحة الزمنية التي فصلت بين واقعة احتكاكي به ، وواقعة تعمدي إيذائي من جانبه، رغم أن إصابة أي لاعب أو أي شخص عادي بارتجاج في المخ تعني غيابه تماما عن الوعي لبعض من الوقت ، وعدم القدرة على التحرك وليس الجري بقوة ، ولو كان فعلا أصيب بارتجاج في المخ أو كسر في الجمجمة فكيف سمح له طبيب فريق الاتحاد باستكمال المباراة ؟.. خاصة وانه خرج في وسائل إعلامية يؤكد انه أكمل المباراة حتي طرده وهو فاقد الوعي والتركيز".

وواصل "كيف له وهو  فاقد الوعي والتركيز تذكر حواري معه الذي ادعي فيه أنني توعدته بمزيد من العنف، رغم أن العكس هو ماحدث حيث توعدني اللاعب بالانتقام.. وكيف يستطيع شخص مصاب بكسر في الجمجمة بإجراء مداخلات هاتفيه مطولة من داخل غرفه العناية المركزة باعترافه هو شخصيا".

وأتم اللاعب الذي تأكد غيابه عن مباراة الأهلي والرجاء المقبلة في الدوري، مع  التأكيد علي جاهزيته لخوض مباراة النجم الساحلي التونسي في إياب الدور نص النهائي لبطولة دوري أبطال أفريقيا: " لماذا لم يتهم زميلي سعد سمير مهاجم الزمالك باسم مرسي بتعمده إيذاءه في واقعة مماثله شهيرة حدثت في مباراة قمة سابقة ؟".