قال كمال درويش، رئيس نادي الزمالك الأسبق، إن المهاجم وليد صلاح عبد اللطيف ظلم نفسه، برفضه السفر لاستلام جائزة أفضل لاعب في إفريقيا.

وأضاف في تصريحات لبرنامج ستاد الهدف عبر إذاعة الشباب والرياضة: "وليد تم إخطاره بالسفر لاستلام الجائزة عام 2001، ولكنه رفض السفر ليقرر الكاف منح الجائزة إلى لاعب آخر"، مضيفا "تحدثت معه كثيرا ولكنه لم يستجب".

وعن اللاعب الذي كان يتمنى التعاقد معه، قال درويش "محمد أبو تريكة، عندما كان في الترسانة، وكان جالسا داخل نادي الزمالك، حتى حدث ما حدث وانتقل إلى النادي الأهلي".

وأكد رئيس الزمالك الأسبق أن قضية انسحاب نادي الزمالك محسومة منذ زمن، فالإجراءات التي تتبع قرار الانسحاب صعبة للغاية، سواء من ناحية الجزاءات والنزول إلى درجة أقل.

وأضاف "ما حدث في مباراة طنطا الماضية، كبيرة، ولكن قرار الانسحاب نفسه أنا غير مؤيد له".