حسم مانشستر سيتي قمة الكرة الهجومية الجميلة مع نابولي بفوز صعب (2-1) ضمن منافسات الجولة الثالثة من مجموعات دوري أبطال أوروبا في لقاء أقيم على ملعب الاتحاد في مانشستر.

السيتي رفع رصيده إلى 9 نقاط في الصدارة منفرداً بفارق 3 نقاط عن شاختار الثاني الذي فاز على فينورد (2-1) في نفس التوقيت، ليأتي نابولي ثالثاً برصيد 3 نقاط.

ملخص المباراة

بعد أن كسب السيتي معركة الاستحواذ في الدقائق الأولى سنحت له فرصة أولى خطيرة في الدقيقة 9 بتمريرة من ساني إلى سيلفا الذي لعب عرضية أرضية حولها ووكر باتجاه المرمى لترتد إلى سترلينج الذي أودعها الشباك بسهولة.

دي بروين أرسل عرضية أرضية رائعة الجمال إلى جيسوس الذي وجد الكرة بالقرب من خطوة واحدة على خط المرمى ليودعها الشباك ويعلن عن الهدف الثاني للفريق السماوي في الدقيقة 13.

وكان دي بروين قريباً للغاية من الهدف الثالث بتسديدة رائعة بيسراه من خارج منطقة الجزاء ارتطمت بالعارضة وضرب أرض الملعب بالقرب من خط المرمى لتضيع فرصة هدف سماوي رائع.

وأنقذ المدافع كوليبالي فريقه الإيطالي من هدف ثالث بعد محاولة جديدة من السيتي انتهت بتسديدة من داخل منطقة الجزاء مرت من الحارس لتجد مدافع نابولي على خط المرمى يبعدها.

وفي الدقيقة 33 ظهر نابولي  لأول مرة في منطقة جزاء السيتي بعد عرضية من انسيني باتجاه ميرتينز لكن الحارس إيدرسون كان بالمرصاد ليتصدى لكرته.

الحارس إيدرسون تألق في الدقيقة 38 ليتصدى لركلة جزاء سددها إينسيني لترتد الكرة ويشتتها الدفاع ليصحح الجميع خطأ ووكر الذي تسبب في احتساب ركلة الجزاء للفريق الإيطالي.

وتصدى رينا لأخر محاولات السيتي في الدقيقة 44 قبل الدخول لغرف الملابس بعد تسديدة قريبة من جيسوس أبعدها ليخرج من الشوط الأول وفي شباكه هدفين فقط.

ساني أهدر فرصة الهدف الثالث للسيتي في الدقيقة 54 بعد مرتدة سريعة أسفرت عن انفراد جيسوس الذي أعاد الكرة إلى ساني ليسدد الكرة بيسراه إلى جوار قائم رينا الأيمن.

واستغل هامشيك خطأ دفاعي من السيتي في تمرير الكرة في منطقة جزائهم ليحصل عليها ويسدد في المرمى الخالي لكن ستونز رمى جسده أمام الكرة لترتطم ببطنه وتتحول إلى ركنية.

الحكم احتسب ركلة جزاء لفريق نابولي سجل منها اللاعب دياوارا هذه المرة في الدقيقة 73 بعدما سدد كرة أرضية على يسار إيدرسون الذي كان قريباً جداً من التصدي لها.

دي بروين انطلق بعدها في دفاعات نابولي بعد تمريرتين من بيرناردو وديفيد سيلفا ليلعب بينية إلى جابريل جيسوس الذي راوغ الحارس وسجل لكن الحكم أشار إلى تسلل ليتم إلغاء الهدف.

الفريق السماوي حصل على ركلة حرة بجوار منطقة الجزاء من الجهة اليسرى سددها كيفين دي بروين في الدقيقة 79 في المرمى مباشرة لكن تصدى لها رينا، وردت بمرتدة إلى ميرتينيز الذي انطلق وسدد بجوار القائم الأيمن.

وحاول ساني الاختراق بسرعته في الدقيقة 83 ليمر من الدفاع وينفرد لكن الحارس رينا كان بالمرصاد هذه المرة لتمر الكرة بسلام على مرماه، وينتهي اللقاء بعدها بفوز السيتي.