تألق الحارس الكوستاريكي كيلور نافاس مع ناديه ريال مدريد الأسباني الثلاثاء في مباراته أمام ضيفه توتنهام الإنجليزي في بطولة دوري أبطال أوروبا وتصدى ببراعة لمحاولتين للفريق الضيف كانتا كافيتين لإلحاق الهزيمة بالنادي الملكي.

وبعد أن أهدر ريال عدة فرص، ارتدى نافاس ثوب التألق في الشوط الثاني وتصدى لفرصتين محققتين للفريق الإنجليزي.

وانتهى اللقاء الذي أقيم على ملعب سانتياجو بيرنانبيو، معقل ريال مدريد، بالتعادل الإيجابي 1 / 1، وسجل أهداف اللقاء رافايل فاران، مدافع النادي الأسباني، بالخطأ في مرماه في الدقيقة 27، والبرتغالي كريستيانو رونالدو في الدقيقة 43 من ركلة جزاء.

وعاد نافاس لحراسة عرين ريال مدريد مرة أخرى أمس بعد أن غاب مطلع الأسبوع الجاري عن مباراة الفريق أمام خيتافي في الدوري الأسباني بسبب الإصابة التي تعرض لها في المرحلة الأخيرة للتصفيات المؤهلة لمونديال روسيا 2018.

وبعد أن أخفق في فعل أي شيء للتصدي للهدف الذي أحرزه فاران في مرماه، أنقذ نافاس فريقه في الدقيقة 71 من انفراد قاتل مع المهاجم الإنجليزي هاري كين، أفضل لاعبي الفريق المنافس وأبرز المهاجمين الحالين في الكرة العالمية.

واستلم كين الكرة على أطراف منطقة الجزاء بعد تلقيه تمريرة سحرية من اللاعب الأسباني فيرناندو يورينتي وانطلق لمواجهة نافاس وهيأ الكرة لتصويبها في الزاوية اليسرى لمرمى الحارس الكوستاريكي، بيد أن الأخير نجح في لمس الكرة وتحويلها إلى خارج الملعب.

وبدأت اللعبة عندما سيطر يورينتي بشكل مذهل على إحدى الكرات العالية ثم تبادل التمريرات مع أحد زملائه قبل أن يلمح كين محررا من الرقابة فمرر له الكرة بكل إتقان ليضعه وجها لوجه مع نافاس.

وبعد تلك الهجمة الواعدة بدقيقتين فقط تألق نافاس مرة أخرى، ولم يتصدى هذه المرة لكين ولكن لكريستيان اريكسين.

وسدد اللاعب الدنماركي بقوة بقدمه اليمنى بالقرب من عارضة المرمى ولكن نافس تحرك بكل سرعة وحول الكرة إلى ركنية.

وإذا كان نافاس هو بطل النادي الملكي في موقعة الثلاثاء، فقد كان أيضا الحارس الفرنسي هوجو لوريس بطلا لتوتنهام، فقد تصدى ببراعة فائقة لتسديدتين إحداها لكريم بنزيمة والأخرى لكريستيانو رونالدو.