كشف هاني زادة عضو مجلس إدارة نادي الزمالك حيلة التي لجأ إليها ناديه الأبيض من أجل تفادي الحجز على كل أموال القلعة البيضاء حتى لا يتعرض النادي لأزمة مالية كبرى.
 
زادة قال في حواره مع برنامج "مساء الأنوار" أن الإدارة اضطرت لطلب تحويل المبالغ المالية التي تدخل خزينة النادي عن طريق إعارة وبيع اللاعبين لأندية أخرى إلى حسابات شخصية للمسئولين عن إدارة النادي.

وبأمر قضائي تم الحجز على أرصدة نادي الزمالك بسبب قضية رفعها ممدوح عباس للمطالبة باسترداد الأموال التي أدين بها الزمالك له في خلال فترة توليه رئاسة مجلس الإدارة.

وأضاف زادة :"رفضنا أن يتم تحويل المبالغ من الأندية السعودية التي استعارت لاعبينا إلى حساب الزمالك الرسمي، وتم التحويل إلى أرصدة شخصية لأعضاء مجلس الإدارة".

نادي الزمالك كان قد نجح في إعارة مصطفى فتحي إلى التعاون السعودي مقابل 1.4 مليون دولار (24.6 مليون جنيه تقريباً)، وكهربا إلى اتحاد جدة مقابل 2.3 مليون دولار (40 مليون جنيه مصري تقريباً).

وأنهى زادة قائلاً: "نادي الزمالك مطالب كل يوم بإنفاق مليون جنيه على الفرق الرياضية والمرافق والكهرباء واحتياجات النادي، فكيف كنا سنلبي هذه الطلبات لو لم نستخدم هذه الطريقة في الحصول على أموالنا".