أعرب اللاعب البرتغالي السابق نونو جوميش عن تفهمه لغضب مواطنه كريستيانو رونالدو في مباراة فريقه ريال مدريد أمام ايبار أمس الأحد في الدوري الأسباني "الليجا" بسبب إخفاقه في تسجيل أهداف.

ولم يتمكن رونالدو من إخفاء غضبه داخل ملعب سانتياجو بيرنابيو، معقل ريال مدريد، الذي استضاف المباراة، رغم فوز فريقه 3 / صفر ليحقق انتصارا مهما في الليجا.

"هذا يسمى طموحا"، هكذا فسر جوميش إيماءات رونالدو، الذي لم يسجل سوى هدف وحيد في تسع مراحل بالليجا، رغم غيابه عن المباريات الأربع الأولى بداعي الإيقاف.

وأضاف جوميش، اللاعب الدولي السابق للبرتغال والذي قضى مسيرته كلها بين صفوف نادي بنفيكا: "أعتقد أنه شخص اعتاد على التطلع للمزيد، عندما لا يسجل يغضب، إنها ردة فعل طبيعية للاعب يرغب دائما في أن يكون في القمة ويرغب في تحقيق المزيد، عندما لا يغضب فهذا أمر يدعو للقلق".

وجاءت تصريحات جوميش خلال تواجده في العاصمة البريطانية لندن قبل ساعات قليلة من حفل "الأفضل" الذي يقيمه الاتحاد الدولي لكرة القدم "فيفا" لمنح جائزته السنوية لأفضل لاعب في العالم.

ويعتبر كريستيانو رونالدو المرشح الأوفر حظا للفوز بالجائزة بجانب منافسيه الأرجنتيني ليونيل ميسي والبرازيلي نيمار دا سيلفا.

وتحدث جوميش عن مواطنه الأخر اندري جوميش، لاعب برشلونة الذي لم يتمكن حتى الآن من تثبيت أقدامه داخل النادي الكتالوني في الموسم الثاني له مع الفريق، حيث لا يقدم الأداء المنتظر منه.

وتابع جوميش قائلا: "هذا غريب لأنه لاعب جيد للغاية ويتمتع بالذكاء وفنيات مختلفة عن باقي اللاعبين، ولكن أحيانا يتعلق الأمر بالتأقلم وبطريقة اللعب، التي قد لا تساعده على الوصول إلى أرقى مستوياته، في المباريات الأخيرة لعب بشكل أفضل ولا يمكننا أن ننسى أنه لا يزال يافعا، إذا استمر في اللعب سيقوم بالأمور على نحو جيد".