حصل التوجولي فرانسيس كوني اليوم الاثنين على جائزة اللعب النظيف (الروح الرياضية) لعام 2017 في استفتاء الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا).

وأعلن عن الجائزة اليوم خلال الحفل السنوي للفيفا والذي أقيم في العاصمة البريطانية لندن.

وأسهم كوني، مهاجم فريق سلوفاكو، في إنقاذ حياة حارس مرمى فريق بوهيميانز 1905، بعد أن بلع لسانه خلال مباراة الفريقين في الدوري التشيكي في فبراير الماضي.

وفي الدقيقة 29 من المباراة حاول كوني اللحاق بتمريرة طولية، لكن الحارس مارتن بيركوفيتش وزميله المدافع دانيال كرتش اصطدما ببعضهما البعض بشكل قوي مما أدى إلى سقوطهما على أرض الملعب.

ولاحظ كوني أن بيركوفيتش قد ابتلع لسانه، وأن حياته أصبحت مهددة؛ ما جعله يتصرف بسرعة من أجل مساعدته، حتى دخل الطاقم الطبي لبوهيميانز، وعمل الإسعافات الأولية له، قبل أن يتم نقله للمستشفى، فيما نزفت الدماء من رأس المدافع بيركوفيتش.

وعن هذه الواقعة يقول كوني: “إنها المرة الرابعة التي أسهم فيها في إنقاذ حياة لاعب، إذ حدث ذلك مرة في تايلاند ومرتين في أفريقيا، في مثل هذه الحالات أقوم بدائما بعمل فحوصات سريعة للتأكد من أن اللاعب لم يبتلع لسانه".

وبعد أن تم نقل مارتن بيركوفيتش إلى المستشفى، وبدأ يستعيد عافيته الصحية، كتب منشورا عبر صفحته على موقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك” يشكر فيه كوني على إنقاذه حياته.