تحفظ سيد عبد الحفيظ مدير الكرة بالأهلى على طرح اسم الحكم الجزائرى مهدي عبيد للمشاركة فى إدارة مباراتي نهائى بطولة دوري أبطال افريقيا بين الأهلى والوداد المغربي.

وحدد الإتحاد الأفريقي لكرة القدم السبت القادم موعداً لمباراة الذهاب التى يحتضنها استاد برج العرب فى السابعة مساءاً.

وبحسب مصدر ليلاكورة فإن مهدي عبيد الحكم الجزائري مرشحاً لإدارة مباراتي نهائى افريقيا بجانب الزامبي "جانيه سيكازوى"  المرشح الأول والجامبي بكاري جاساما.

مهدي عبيد الحكم  المتواجد فى قائمة النخبة المرشحة للمشاركة فى نهائيات كاس العالم 2018 بروسيا والذى أدار مباراة تحديد المركز الثالث والرابع ببطولة كأس الأمم الأفريقية الماضية سبق وان اعترض الأهلي على إدراته لمباراة الوداد فى الجولة الرابعة من دور المجموعات بسبب اخطاء الحكم ضده الأحمر في إياب دور الـ16 الثاني ببطولة الكونفيدرالية عام 2015 أمام الأفريقي التونسي.

وجدد عبد الحفيظ اعتراضه خلال تصريح لبرنامج الحريف عبر قناة دي أم سبورتس قائلاً " لا اعتقد أنه اختيار الكاف فى النهائى وفى حالة الاستقرار عليه سيصعب علينا الأمور".

وتابع " سبق وأن أدار مبارتي الأهلى ضد الوداد فى المغرب النسحة الحالية والنسخة الماضية وارتكب اخطاءًا ضدنا ".

وأدار عبيد مباراة الوداد والأهلى فى دور الجولة الرابعة من دور المجموعات النسخة الحالية وخسر الأهلى 0-2 كما أدار نفس المباراة فى نفس الجولةمن دور المجموعات النسخة الماضية وفاز الأهلى 1-0 .

وأنهي عبد الحفيظ " اعتقد أن سيكازوى وجاساما الأقرب لإدارة نهائي افريقيا ".

حكام النخبة فى افريقيا هم : جوستا أبهيرم (بوركينا فاسو) وتسيما بامالك (اثيوبيا)، واريك اوتوجو (الجابون)، ومامادو كيتا ( مالي )، مالانج دييوهيو ( السنغال ) ، فيكتور جوميز ( جنوب أفريقيا ) ، جانيه سيكازوى ( زامبيا )  برنارد كاميلي (سيشيل) ،ديفيد اوموينا(كينيا)  بالإضافة إلى المصري جهاد جريشة وسيجمعهم المعسكر الأول للحكم المرشحين لإدارة المونديال والذى ينطلق فى الـ 8 من نوفمبر القادم فى قطر.

سيكازوى هو الحكم الأفضل حالياً فى افريقيا - حسب تصنيف لجنة الحكام بالكاف - وأدار مباراة نهائى كأس الأمم الإفريقية الماضية وشارك ببطولة كاس العالم للأندية الماضية.

جاساما الحكم الجامبي المخضرم سبق وأن أدار إياب نهائى بطولة دوري أبطال افريقيا 2016 بين الزمالك وصن داونز وواحد من الأسماء الخبيرة فى القارة بجانب الجنوب افريقي دانييال بينيت الذى حرمته اخطاءه بمباراة أوغندا وغانا بكأس العالم من الظهور بدور نصف النهائى لبطولتي الكونفيدرالية أو دوري أبطال افريقيا.