يواجه بايرن ميونخ الألماني ولاعبه الكولومبي خامس رودريجز أسبوعين قد يكونا حاسمين سواء بالنسبة للنادي وفرصه في الوصول لأهدافه هذا الموسم وتحديد الدور الذي قد يؤديه نجم منتخب "لوس كافيتيروس" في الفريق البافاري.

ويواجه بايرن ميونخ غدا الأربعاء نادي لايزبيج خارج الديار من أجل التأهل لثمن نهائي كأس ألمانيا، قبل أن يعود لمواجهة نفس النادي الذي يبتعد عنه بنقطة في الدوري يوم السبت المقبل في البوندسليجا، وبعدها سيسافر إلى جلاسجو لمواجهة سيلتك الاسكتلندي في دوري الأبطال، قبل أن يلعب في الرابع من الشهر المقبل مع بروسيا دورتموند متصدر الدوري المحلي.

وتتعلق الأهداف الفورية للنادي البافاري بالعبور لثمن نهائي الكأس وأيضا لنفس المرحلة في دوري الأبطال، حيث ستتحقق المسألة الأخيرة بالفوز على سيلتك، وأيضا الصعود لصدارة البوندسليجا والذي سيأتي بالانتصار على لايبزيج ودورتموند.

ومن المنتظر أن يلجأ المدرب يوب هاينكس لاستخدام أفضل فريق ممكن من أجل تحقيق هذه الأهداف، لكن الدور الذي قد يلعبه خاميس يبدو مبهما حتى الآن، ففي ثلاث مباريات لعبها بايرن منذ عودة هاينكس لمقعد الإدارة الفنية، لم يلعب الكولومبي سوى في الدقائق الأخيرة من مواجهة سيلتك والشوط الأول من مباراة هامبورج السبت الماضي.

ويجب أخذ مسألة أن هاينكس أجرى خمسة تغييرات مقارنة بأول مباراتين له بعد عودته في مواجهة هامبورج لإراحة العناصر الأساسية قبل معترك المواجهات السابق ذكره، في الاعتبار، حيث أن الأمر يدفع للتفكير في أن الكولومبي لا يدخل في خطط هاينكس للمباريات الهامة.

لكن من ناحية أخرى فإن إصابة توماس مولر بتمزق عضلي في الفخذ الأيمن، والتي ستبعده عن المستطيل الأخضر لثلاثة أسابيع، قد تفتح بابا لخاميس في منتصف الملعب، لهذا يمكن القول إن التشكيل الذي سيدفع به هاينكس في مواجهة لايبزيج غدا سيكون له تأثير كاشف بخصوص مستقبل علاقة الكولومبي بمدربه.

وسيضطر هاينكس لاجراء تغيير واحد على ما يبدو حتى الآن بفريقه المثالي إذا ما دفع بخاميس لتعويض مولر، وإذا ما أشرك هاينكس بالكولومبي سيعطي هذا الأمر انطباعا أنه يراه كبديل صالح للاعب الألماني.

رغما عن هذا، يوجد بديل آخر يتحدث عنه الكثير من المحللين ويرونه أكثر واقعية وهو تقديم مركز تياجو ألكانتارا والدفع بالتشيلي أرتورو فيدال في مركزه التقليدي أو حتى الفرنسي كورنتين توليسو.

وإذا ما تحقق هذا الخيار الثاني على أرض الواقع، فسيكون دافعا للتفكير في أن ثقة المدرب في خاميس بعيدة كل البعد عن كونها كاملة، رغما عن المديح الذي أغدق به هاينكس عليه مؤخرا في المؤتمرات الصحفية.

ولم يقدم خاميس المستوى المنتظر في مواجهة هامبورج حيث تلقى انتقادات عديدة من كل محللي الصحافة المتخصصة، فصحيفة (كيكر) على سبيل المثال منحت اللاعب تصنيف (5) على ما قدمه في هذا اللقاء، وهو ليس أمرا جيدا، فـ(5) هو ثاني أسوأ تصنيف بعد (6) أما (1) فهو الأفضل، وذلك وفقا لمقاييسها.

ويخوض بايرن مواجهة غدا الأربعاء في ظل الشكوك الدائرة حول قلب الدفاع ماتس هوملس الذي تعرض لكدمة في الكاحل بمواجهة هامبورج، وفي ظل الغيابات الأكيدة حول مانويل نوير وخوان برنات وفرانك ريبيري، لكن على النقيض هناك آمال بخصوص عودة خابي مارتينيز للفريق بعدما غاب بسبب اصابة في الكتف عن آخر مباراتين.