تناولت صحيفة "ميرور" الإنجليزية بدأ تنظيم الدولة الإسلامية "داعش" حملة لإرهاب وتهديد كأس العالم 2018 في روسيا باستخدام ملصق "دموي" للأرجنتيني ليونيل ميسي.

وتستضيف روسيا يونيو المقبل منافسات كأس العالم 2018 بمشاركة 32 منتخب وسط حضور المنتخب المصري للمرة الأولى منذ عام 1990.

وأشارت صحيفة "ميرور" في تقرير لها الى قيام تنظيم "داعش" الإرهابي بنشر ملصقات تحمل صورة لميسي وهو يبكي "دم" ووضع عبارات "انكم تقاتلون دولة لا تعرف الخسارة في ميزانها".

وأكدت الصحيفة أن الهدف من الحملة هو ارهاب كل من يرغب في الذهاب لروسيا من أجل الاستمتاع بالمونديال، حيث تم الاستعانة بصورة لميسي وهو خلف القضبان مرتديا ملابس السجن.

وانتقل التقرير للحديث عن ملصقات اخرى تحمل عنوان "انتظرونا" بجانب شعار مونديال روسيا 2018، بجانب ملصقات اخرى تنتشر من أجل ارهاب مشجعي كرة القدم.

وتحدثت ميرور على أن تنظيم "داعش" تستخدم مواقع التواصل الاجتماعي من أجل التهديد بالقيام بعمليات ارهابية في روسيا اثناء المونديال وارهاب الجماهير.