أثارت الامتيازات التي يحصل عليها النجم البرازيلي نيمار دا سيلفا في فريق باريس سان جيرمان الفرنسي، غضب زملائه في الفريق.

وكشفت صحيفة "لو باريزيان" الفرنسية، أن نيمار يملك في عقده بعض الامتيازات الخاصة وغير المسبوقة من إدارة النادي، مما أثار غضب زملائه في الفريق.

وأشارت الصحيفة أنه لا يحق لأي زميل للبرازيلي التدخل عليه بشكل قوي أو الالتحام معه خلال التدريبات، بالإضافة إلى أنه سيُعفى من أداء الواجبات الدفاعية في مباريات الفريق الفرنسي.

وأكملت أن صاحب الـ25 عاماً يحق له الحصول بمفرده على اخصائيين شخصيين للعلاج الطبيعي.

وأضافت الصحيفة الفرنسية أن نيمار يحظى بفرصة حمل حقيبة خاصة به أثناء السفر للعب المباريات خارج أرض سان جيرمان، وتحمل الحقيبة على شعار الراعي الخاص به، وهي ميزة لا يحصل عليها زملائه المضطرين للسفر بالحقيبة التي يمنحهم إياها النادي.

وقالت الصحيفة أن الامتيازات سوف تزداد في الموسم المقبل، وأن نيمار سيتولى بمفرده مهمة تسديد ركلات الجزاء دون أن يتشارك بها مع المهاجم الأوروجوائي إدينسون كافاني مثلما يحدث خلال هذا الموسم.

وانضم نيمار إلى باريس سان جيرمان خلال فترة الانتقالات الصيفية الماضية، بعدما دفع النادي الباريسي قيمة فسخ شرطه الجزائي مع برشلونة والتي بلغت 222 مليون يورو.

وشارك النجم البرازيلي هذا الموسم في 11 مباراة سجل خلالهم 10 أهداف وصنع 8 أخرين.

جدير بالذكر أن نيمار حصل على المركز الثالث في اختيارات جائزة الأفضل المقدمة من "فيفا" لعام 2017، بعد كريستيانو رونالدو مهاجم ريال مدريد والذي فاز بالجائزة، فيما جاء ليونيل ميسي نجم برشلونة في المركز الثاني.