بينما حقق بوروسيا دورتموند انطلاقة رائعة في بطولة الدوري الألماني (بوندسليجا) هذا الموسم، فإن غريمه التقليدي بايرن ميونخ، ظل يعانى من التعثر في الجولات الأولى، غير أن الأمور انقلبت رأسا على عقب منذ عودة يوب هاينكس لتدريب الفريق البافاري مجددا.

وقاد هاينكس بايرن للفوز في جميع المباريات الخمس، التي خاضها مع الفريق في مختلف المسابقات منذ أن تولى تدريبه خلفا للإيطالي كارلو أنشيلوتي، ليرتقي إلى صدارة المسابقة عقب فوزه 2 / صفر على ضيفه لايبزج أمس السبت في المرحلة العاشرة للبطولة.

وعندما تولى هاينكس تدريب بايرن، كان الفريق متخلفا بفارق خمس نقاط عن دورتموند، الذي كان يتربع حينها على الصدارة، قبل أن تتراجع نتائجه بشكل سريع، ليحتل المركز الثاني حاليا بفارق ثلاث نقاط خلف بايرن.

وتشهد المرحلة المقبلة للمسابقة مواجهة من العيار الثقيل، عندما يحل بايرن ضيفا على دورتموند الأسبوع القادم، فيما يمكن أن تكون مواجهة حاسمة في سباق اللقب.

وصرح جيروم بواتينج مدافع بايرن "إننا ندرك أنه لم يتم حسم أي شيء بعد، لكننا اتخذنا خطوة كبرى إلى الأمام".

وأبدى بواتينج أسفه لعدم قدرة بايرن على هز الشباك في الشوط الثاني واستغلال النقص العددي الذي عانى منه لايبزج، الذي لعب بعشرة لاعبين عقب طرد لاعبه ويلي أوريان في مطلع المباراة.

وقال بواتينج "قمنا بعمل جيد خلال الشوط الأول الذي أحرزنا خلاله هدفين، ولكن المباراة أغلقت في الشوط الثاني، كان ينبغي علينا الاستفادة من زيادتنا العددية في الشوط الثاني".

في المقابل، كان هاينكس أقل اهتماما بشأن تلك التفاصيل، حيث أعرب عن سعادته بفوز فريقه السهل على لايبزج، وتكرار تفوقه على منافسه بعد أيام قليلة من التغلب عليه بركلات الترجيح في بطولة كأس ألمانيا.

أوضح هاينكس "بعد المعركة العنيفة التي خضناها يوم الأربعاء، كان ينبغي علينا أن نتسم بالالتزام البالغ وأن نمتلك بالكثير من الدوافع".

وتابع "إن استعداداتنا كانت مثالية، إذا تعين عليك اللعب بعشرة لاعبين منذ الدقيقة 14 من عمر المباراة كما حدث لفريق لايبزج اليوم، فإن الأمر يبدو سيئا".

أضاف مدرب بايرن "إن فريقي فرض سيطرته المطلقة على اللقاء وتحلى أدائه بالذكاء، كان بإمكاننا تسجيل هدف آخر، لكن من الهام أن نكون منضبطين في الدفاع وألا نتعرض لمخاطر. إنني أحب ذلك حقا".

ويخرج بايرن لملاقاة مضيفه سيلتيك الاسكتلندي في الجولة الرابعة من دور المجموعات ببطولة دوري أبطال أوروبا بعد غد الثلاثاء، قبل أن يتوجه إلى دورتموند.

وتحوم الشكوك حول مشاركة الجناح كينجسلي كومان في المواجهة الأوروبية، وكذلك النجم البولندي روبرت ليفاندوفسكي، الذي اضطر لعدم استكمال لقاء لايبزج بسبب عدم تفاقم الإصابة التي تعرض لها في الفخذ.

وتحدث هاينكس عن إصابة ليفاندوفسكي قائلا "أعتقد أن الأمر ليس خطيرا"، لكنه شدد على أن الخيارات الهجومية لفريقه تبدو ضئيلة للغاية في حالة عدم تعافي المهاجم البولندي، لاسيما في ظل استمرار غياب توماس مولر بداعي الإصابة أيضا.

وواصل دورتموند نتائجه المهتزة في الفترة الأخيرة، بعدما تلقى هزيمته الثانية في البطولة هذا الموسم، إثر خسارته 2 / 4 أمام مضيفه هانوفر.

واكتفى دورتموند بتحقيق انتصار وحيد فقط خلال مبارياته الخمس الأخيرة بجميع البطولات، وذلك عندما تغلب على ماجدبيرج، الذي يلعب في دوري الدرجة الثانية، بدور الـ32 لبطولة كأس ألمانيا يوم الثلاثاء الماضي.

ويستضيف دورتموند فريق أبويل نيقوسيا القبرصي في دوري الأبطال يوم الأربعاء القادم، حيث لا بديل أمامه سوى حصد النقاط الثلاث، إذا أراد الحفاظ على آماله في البقاء بالبطولة التي توج بها عام 1997، خاصة بعدما تعادل خارج ملعبه 1 / 1 مع الفريق القبرصي في الجولة الماضية.

واتسم أداء فريق المدرب الهولندي بيتر بوش بالقوة والسرعة في بداية الموسم، لكن سرعان ما تراجع مستوى الفريق بشدة في الفترة الأخيرة.

وصرح مارسيل شميلزر قائد دورتموند "إن هانوفر كان يلعب الكرة خلف دفاعنا على الفور في كل مرة كان يستحوذ فيها على الكرة، في الوقت الذي كنا فيه بعيدين عن مستوانا كثيرا".

وأضاف "أستطيع أن أقول هذا الآن، مباشرة عقب المباراة".

من جانبه، لا يبدو بوش مستعدا لإجراء تغييرات جذرية في قائمة فريقه.

وقال المدرب الهولندي "إن لاعبي هانوفر واصلوا محاولاتهم للحصول على الكرة خلف دفاعنا، في الوقت الذي عجزنا فيه عن التصرف بشكل صحيح".

وأشار بوش "إذا لم نضغط بصورة قوية، فإن الأمر سوف يصبح سهلا للغاية بالنسبة للمنافسين. ببساطة، لم يتسم أداءنا بالشراسة الكافية".

وبغض النظر عن حديث قائد الفريق ومدربه، فإنه أصبح ينبغي على دورتموند إيجاد حل سريع حتى يبقي على آماله في المنافسة على لقب البطولة.