تنفرد أندية مانشستر سيتي وبرشلونة ونابولي بصدارة الدوريات الإنجليزية والإسبانية والإيطالية على الترتيب بأرقام قياسية، في عطلة كروية شهدت أيضا عودة بايرن ميونخ لقمة الدوري الألماني.

كما أن "السيتيزنس" و"البلاوجرانا" و"السماوي"، يضاف إليها باريس سان جيرمان متصدر الدوري الفرنسي، وإنتر ميلانو وفالنسيا وأتلتيكو مدريد، تعد الأندية السبعة الوحيدة في أوروبا التي لم تتعرض بعد لأي هزيمة في أوروبا.

وواصل سيتي جوارديولا انتصاراته وفاز خارج أرضه على وست بروميتش ألبيون 2-3 ليعادل أفضل انطلاقة في البريميير ليج، تلك التي سبق وحققها تشيلسي في موسم 2005-06 تحت قيادة جوزيه مورينيو وسيتي نفسه في موسم 2011-12 مع روبرتو مانشيني، بحصوله على 28 نقطة من عشر جولات.

وحافظ سيتي على فارق الخمس نقاط التي تفصله عن أقرب ملاحقيه وغريمه مانشستر يونايتد (23 نقطة)، الذي حقق انتصارا ثمينا على توتنهام بهدف متأخر بأقدام أنطوني مارسيال، ليتراجع "السبيرز" للمركز الثالث برصيد 20 نقطة.

في حين يحل تشيلسي، حامل اللقب، رابعا، بفوزه الثاني تواليا على بورنموث بهدف نظيف لإدين هازارد ليحصد نقطته الـ19.

وفي الليجا واصل برشلونة مع مدربه إرنستو فالفيردي إحكامه على قمة الجدول، بمعادلته للرقم القياسي في أفضل انطلاقة للبطولة، بانتصاره التاسع مقابل تعادل وحيد، على حساب مضيفه أثلتيك بلباو بثنائية نظيفة في سان ماميس.

وكالعادة كان للنجم الأرجنتيني ليونيل ميسي الفضل في هذا الانتصار، بعدما نجح في هز شباك "أسود الباسك" بهدف أول واصل به صدارته لجدول هدافي البطولة برصيد 12 هدفا، قبل أن يصنع الهدف الثاني لزميله البرازيلي باولينيو في الوقت بدلا من الضائع للشوط الثاني.

وعادل البرسا بهذا الشكل رقمه السابق في موسم 2012-13 بحصده لـ28 نقطة في أول عشر جولات، وكذلك رقم ريال مدريد في موسم 1991-92.
وشهدت الجولة سقوط مفاجئ لريال مدريد على ملعب الفريق الصاعد حديثا لليجا ويشارك بها للمرة الأولى، جيرونا، بهدفين لواحد، وسط خيبة أمل لأنصار حامل اللقب بعد نيل الهزيمة الثانية بعد السقوط في البرنابيو أمام ريال بيتيس بهدف نظيف.

وأوقفت هذه الهزيمة سلسلة انتصارات النادي الملكي خارج أرضه والتي امتدت لـ13 انتصارا، ليظل في الترتيب الثالث متفوفا بفارق الأهداف عن أتلتيكو الرابع.

ورغم تقدم الريال بهدف أول في الشوط الأول لإيسكو، إلا أن جيرونا كان أحق بالخروج بنتيجة ايجابية بعدما اصطدمت كرتين له بالخشبات الثلاثة للريال، الذي عاش لحظات صادمة في الشوط الثاني باهتزاز شباكه مرتين، دون ردة فعل من الضيف وفي حضور النجم البرتغالي كريستيانو رونالدو الحاصل مؤخرا على جائزة "الأفضل" من قبل الفيفا.

ويبتعد الفريق الملكي بثماني نقاط كاملة عن غريمه التقليدي البرسا، ولم يسبق له أن توج باللقب بعد تأخره بهذا الكم من النقاط.

بينما حافظ فالنسيا على وصافة الجدول بانتصاره على ألافيس خارج أرضه بهدفين لواحد، ليرفع رصيده إلى 24 نقطة، بينما فشل أتلتيكو مجددا في الانتصار على أرضه أمام فياريال بتعادل جديد لـ"الروخيبلانكوس" بهدف لمثله.

وفي الكالتشيو، عادل نابولي الرقم القياسي لأفضل انطلاقة في البطولة بعشرة انتصارات وتعادل، برصيد 31 نقطة، ليكرر ما فعله روما في موسم 2013-14.

وفاز نابولي على ملعب سان باولو بثلاثة أهداف لواحد على ساسولو، ليتفوق بثلاث نقاط عن حامل اللقب، يوفنتوس، وكذلك لاتسيو، بعد فوزهما على ميلان بهدفين نظيفين وبينيفيتو بخمسة أهداف لواحد، على الترتيب.

وشهد "دربي إيطاليا" عودة جونزالو إيجواين للتهديف مع "السيدة العجوز" بثنائيته، وكذلك المشكلات التي يشهدها الفريق اللومباردي رغم الملايين التي أنفقتها الإدارة ليتجمد رصيد ميلان عند 16 نقطة في الترتيب الثامن.

وقد يبتعد اليوفي عن الوصافة حال فوز إنتر ميلانو على مضيفه هيلاس فيرونا في ختام الجولة مساء اليوم.

وعاد بايرن ميونخ لصدارة الدوري الألماني بانتصاره الثالث تواليا على حساب لايبزيج بثنائية نظيفة لخاميس رودريجيز وروبرت ليفاندوفسكي.

ورفع الفريق البافاري رصيده إلى 23 نقطة من أصل عشر جولات شهدت تعادله مرتين وخسارته مرة، ليتفوق بثلاث نقاط على غريمه بروسيا دورتموند الذي فشل للمباراة الثالثة تواليا في تحقيق الانتصار وسقط في فخ الخسارة الثانية له هذا الموسم على يد هانوفر بأربعة أهداف لاثنين.

وفي فرنسا يواصل باريس سان جيرمان هيمنته على الليج آ، بفوزه السهل على نيس بثلاثية نظيفة في غياب نجمه المعاقب بالإيقاف، نيمار دا سيلفا، بفضل ثنائية الأوروجوائي إدينسون كافاني، ليبتعد الفريق بأربع نقاط عن أقرب ملاحقيه، موناكو، الذي فاز بدوره على بوردو بثنائية نظيفة دون مشاركة هدافه الكولومبي المصاب، راداميل فالكاو.

بينما يحافظ بورتو على صدارة الدوري البرتغالي برصيد 28 نقطة وبفارق نقطتين عن سبورتنج لشبونة وبخمس نقاط عن بنفيكا، حامل اللقب.

وحقق فريق "التنانين" انتصاره التاسع على حساب بوافيستا بثلاثية نظيفة، مقابل تعادل وحيد أمام لشبونة، خلال عشر جولات هي عمر المسابقة.

وفي الدوري الهولندي لايزال آيندهوفن ينفرد بصدارة المسابقة بفارق خمس نقاط عن آياكس أمستردام، بفوزه السادس تواليا على حساب فيتيسه أرنهيم بأربعة أهداف لاثنين.

أما الدوري البلجيكي فيحافظ على صدارته كلوب بروج بفارق ثماني نقاط عن رويال شارلوروا، بفوزه الساحق على سينت ترويدينس بأربعة أهداف لواحد، وذلك بعد مرور 13 جولة.

وفي اليونان حافظ أتروميتوس على الصدارة للجولة الثانية تواليا على حساب آيك أثينا، ليتفوق عليه بنقطتين بعد انتصاره على أكسانثي بالجولة التاسعة، رغم تعادله في الجولات الأربعة الأولى للمسابقة.

ورغم سقوط جالاتا سراي في فخ الهزيمة أمام طرابزون سبور إلا أنه حافظ على صدارة الدوري التركي بفارق ثلاث نقاط عن أقرب ملاحقيه، إسطنبول باشاك شهير.