قال أسطورة كرة القدم الأرجنتيني، دييجو أرماندو مارادونا، إنه موافق على التضحية بذراعه نظير العودة للعب مع الأرجنيتن أو بوكا جونيورز.

وفي تصريحات لصحيفة (أوليه) أشار مارادونا "العودة للعب مع الأرجنتين وبوكا ليس له ثمن"، وهو الذي توج بالمونديال مع منتخب التانجو عام 1986.

وتذكر مارادونا (57 عاما) آخر مباراة له كلاعب في مواجهة بوكا جونيورز وريفر بليت يوم 25 أكتوبر عام 1997 ، فحينها لم يتمكن من اللعب بسبب آلام في الساق.

ووقتها فاز بوكا على ريفر وهاجم مارادونا الأخير حيث قال إن لاعبيه "تعروا" خلال اللقاء.

ويرى مارادونا أن بوكا يمضي جيدا في بطولة الدوري الأرجنتيني الممتاز بعد أن حقق الفوز في أول سبع جولات، مشيدا بلاعبين مثل داريو بنيديتو ولاعب الوسط الكولومبي ويلمر باريوس.