حسم فريق مانشستر سيتي قمة الكرة الجميلة بينه وبين نابولي بتحقيق فوز (4-2) في إيطاليا ليتأهل رسمياً إلى دور الستة عشر في دوري الأبطال.

المباراة شهدت تسجيل أجويرو للهدف الثالث لفريقه ليصبح الهداف التاريخي رسمياً لفريقه برصيد 178، كما يعد التأهل تاريخياً للسيتي نظراً لأنها المرة التي يحصد فيها 12 نقطة في أول 4 مباريات ويتأهل قبل جولتين من النهاية.

أما فريق نابولي فظل ثالثاً برصيد 3 نقاط خلف شاختار الثاني الذي رفع رصيده إلى 9 نقاط بعد الفوز على فينورد الذي ظل بلا رصيد في المؤخرة.

ملخص المباراة

الفريق الإيطالي ضغط بقوة منذ بداية المباراة ونجح في حسم معركة الاستحواذ في الدقائق الأخيرة لكن دون خطورة تذكر على مرمى الفريق الإنجليزي الذي حاول تنظيم مرتدات والانتشار بكثافة في الوسط.

نابولي نجح في اختراق دفاع السيتي بتمريرة "وان تو" وضعت إنسيني في انفراد كامل بالحارس إيدرسون ليسدد بيمناه إلى شباك الفريق السماوي في الدقيقة 21.

وتعرض أجويرو للعرقلة في وسط ملعب نابولي ليحصل على ركلة حرة تم تنفيذها بتمريرة ثم عادت الكرة للأرجنتيني ليسدد كرة اصطدمت بالدفاع لتفقد خطورتها.

وبطريقته المفضلة في تحضير الكرة من الخلف بداية من الحارس نظم السيتي هجمة بتمريرات كثيرة ضربت الضغط العالي لنابولي لتصل إلى أجويرو أمام المرمى لكن تسديدته ارتطمت بالدفاع وتحولت إلى ركنية.

وفي الدقيقة 34 نفذ جوندوجان عرضية من الجهة اليسرى مرت من الجميع وراحت إلى رأس نيكولاس أوتاميندي الذي ضربها بعنف إلى الشباك ليعلن عن تعادل فريقه.

وأنقذت العارضة الحارس بيبي رينا من الإصابة بهدف ثاني بعد أن منعت رأسية جون ستونز الذي تقدم للهجوم بحثاً عن مثل هذه الكرات العرضية لكنه لم يكن موفقاً هذه المرة.

الهدف الثاني جاء مبكراً في الدقيقة 48 لمانشستر سيتي بعد عرضية من ركنية حولها المدافع الإنجليزي بالرأس إلى العارضة لترتد داخل المرمى ويتقدم الفريق الضيف للمرة الأولى في المباراة.

واحتسب الحكم ركلة جزاء في الدقيقة 61 بعد احتكاك بين ساني وألبيول ليتصدى اللاعب جورجينيو للتنفيذ ويسدد الكرة على يمين إيدرسون معلناً عن هدف التعادل لفريقه.

كاليخون انفرد تماماً بعد تمريرة بينية رائعة ليسدد كرة قوية لمست إيدرسون وتحولت إلى ضربة ركنية ردت بمردت سريعة بكرة وصلت إلى أجويرو لينفرد ويسدد ويسجل ويصبح الهداف التاريخي لمانشستر سيتي رسمياً.

السيتي حصل على ركلة حرة مباشرة في مواجهة منطقة الجزاء ليسدد منها ساني كرة قوية علت عارضة الحارس رينا بقليل في الدقيقة 80.

وفي الدقيقة 90+2 انطلق السيتي في مرتدة سريعة ليمرر ملك صناعة الأهداف كيفين دي بروين الكرة إلى سترلينج في مواجهة رينا ليسدد الأخير كرة أرضية مرت إلى الشباك معلناً عن هدف رابع أنهى به اللقاء.